_
الطبقة العاملة

الطبقة العاملة

الأرجنتين- إضراب عام

توقفت الحياة في الأرجنتين يوم 29 أيار 24 ساعة بشكل كامل، نتيجة للإضراب العام الذي دعت إليه نقابات العمال، احتجاجاً على سياسة التقشف.
حيث توقفت الرحلات الجوية، والبنوك والمحاكم وبعض المدارس، فضلاً عن اقتصار الخدمات الصحية في المستشفيات على الحالات الطارئة.
وقالت نقابات العمال: إن السياسات الاقتصادية أدت إلى إغلاق نحو 14 ألف شركة متوسطة وصغيرة، فيما تراجعت القوة الشرائية للعملة الأرجنتينية، وسجل التضخم معدلات قياسية وصلت إلى 50%.
يعارض الكثير من المواطنين في الأرجنتين خطة الرئيس ماكري، الرامية إلى الحصول على قرض غير مسبوق يُقدر بنحو 56 مليار دولار من صندوق النقد الدولي، الذي يتهمونه بالمسؤولية عن أسوأ أزمة اقتصادية شهدتها البلاد خلال عامي 2001 و2002.

الأرجنتين- إضراب عام

توقفت الحياة في الأرجنتين يوم 29 أيار 24 ساعة بشكل كامل، نتيجة للإضراب العام الذي دعت إليه نقابات العمال، احتجاجاً على سياسة التقشف.
حيث توقفت الرحلات الجوية، والبنوك والمحاكم وبعض المدارس، فضلاً عن اقتصار الخدمات الصحية في المستشفيات على الحالات الطارئة.
وقالت نقابات العمال: إن السياسات الاقتصادية أدت إلى إغلاق نحو 14 ألف شركة متوسطة وصغيرة، فيما تراجعت القوة الشرائية للعملة الأرجنتينية، وسجل التضخم معدلات قياسية وصلت إلى 50%.
يعارض الكثير من المواطنين في الأرجنتين خطة الرئيس ماكري، الرامية إلى الحصول على قرض غير مسبوق يُقدر بنحو 56 مليار دولار من صندوق النقد الدولي، الذي يتهمونه بالمسؤولية عن أسوأ أزمة اقتصادية شهدتها البلاد خلال عامي 2001 و2002.

البرازيل- احتجاج ضد الميزانية

خرج الآلاف من البرازيليين إلى شوارع أكثر من 100 مدينة في 26 ولاية برازيلية يوم 30 أيار، للاحتجاج على تخفيضات في ميزانية التعليم العام أعلنتها الحكومة الفيدرالية هذا الشهر.
وبدأت الاحتجاجات في الصباح، واستمرت حتى المساء، ومعظمها سلمية، مع تسجيل حادثة صغيرة فقط في برازيليا في وقت مبكر من يوم الخميس. وكان هذا هو اليوم الثاني للاحتجاجات، حيث جرى تنظيم اليوم الأول يوم في 15 أيار في أكثر من 200 مدينة في جميع الولايات البرازيلية.وأعلنت الحكومة الفيدرالية عن تخفيض بنسبة 30% في الميزانية التقديرية للجامعات والمدارس الفيدرالية، والتي تستخدم لدفع فواتير المياه والكهرباء ورواتب العمال الخارجيين وتمويل البحوث، من بين أمور أخرى.

فرنسا- اللوفر مغلق

نظم الموظفون في متحف اللوفر في باريس إضراباً يوم 27 أيار، ما اضطر المتحف إلى إغلاق أبوابه في هذا اليوم بوجه السياح.
وقالت إدارة المتحف: إن الموظفين أضربوا للاحتجاج على أن أعدادهم لم تعد كافية للتعامل مع أعداد الزوار المتزايدة.
وقالت نقابة «سود كولتور سوليدار» في بيان لها: إن اللوفر كان مكتظاً، ولم يكن الموظفون يستطيعون التعامل مع هذا العدد الكبير من الأشخاص.
وأشارت النقابة إلى أن 150 موظفاً في المتحف اجتمعوا أمام وزارة الثقافة في باريس للاحتجاج على نقص عدد الموظفين.
وهذه ليست المرة الأولى التي يضرب فيه الموظفون في اللوفر، ففي نيسان 2013، توقفوا عن العمل بسبب زيادة أعداد النشّالين الذين يستهدفون جيوب السياح وجيوبهم على حد سواء.

معلومات إضافية

العدد رقم:
916
آخر تعديل على الإثنين, 03 حزيران/يونيو 2019 16:07