_

عرض العناصر حسب علامة : ميسلون

كانوا وكنا

شارك أبناء حي الميدان الدمشقي في معركة ميسلون 1920 والثورة السورية الكبرى 1925 وانتفاضة الجلاء 1945.

القافلة تسير إلى ميسلون

منذ معركة ميسلون 24 تموز 1920، إلى الذكرى المئوية 24 تموز 2020، تسير القوافل إلى ميسلون، حيث ضريح وزير الحربية الشهيد يوسف العظمة.

على درب يوسف العظمة سائرون

ولد يوسف العظمة في حي الشاغور 9/4/1884. تعلّم في المدارس العسكرية وتخرج منها ضابطاً، وأتقن العربية والتركية والفرنسية والألمانية والإيطالية والإنكليزية.

كانوا وكنا

في الصورة نازك العابد «1887-1959». من وجوه الحركة الوطنية في سورية. 

من يستعيد يوسف العظمة وسليمان الحلبي؟

في يوم الأربعاء 17 حزيران من عام 1800، بدأ تنفيذ الحكم بعد دفن جثة الجنرال كليبر، وبدأ حكم الإعدام الوحشي بإحراق اليد اليمنى للبطل سليمان الحلبي، اليد التي أمسكت بالخنجر المغروز في صدر الجنرال الفرنسي كليبر، وتلا عملية الحرق إعدام وحشي على الخازوق.

مئوية الثورات السورية ضد الاستعمار

«في أحلك أيام الانتداب الفرنسي، لم تنجُ سورية من لذع أقلامهم. مع أنها رفعت راية الكفاح ضد المستعمر طوال ربع قرن، وقدمت على مذبح الوطنية مائة ألف شهيد» أمين الأعور، جريدة النداء 7 حزيران 1959

ميسلون في التراث

في ميسلون استشهد الباسلون قبل 97 عاماً، فأصبحت معركة ميسلون التي قادها وزير الحربية يوسف العظمة فعلاً نوعياً ارتبط بنشوء الوعي الوطني السوري وعبرت عن هذا الوعي حتى اليوم. أسست ميسلون لجيش وطني في سورية، كما أسست لمشاركة الشعب في المقاومة، وثبت دور المرأة فيها من خلال نازك العابد.

صفحات من أدب ميسلون

إن من يقرأ كتاب «صفحات من أدب ميسلون» يطالع فيه حشداً لأهم ما كتب حول هذه المعركة العظيمة، وتوضيحات حول أمور يجب تأكيدها كي تبقى راسخة مع مرور الزمن، يطالع القارئ كلمات تحمل جمالها من روعة المناسبة التي تحملها وصدق الكلمات التي كتبت حول هذا اليوم العظيم، مناسبة لا تزال حاضرة في أذهان الكثيرين، وبحاجة لأن تبقى مشتعلة في أذهان الأجيال القادمة،  ليست هذه المناسبة في التاريخ كغيرها من الأيام التي تمر بل لها في الأذهان طابع آخر لعظمتها وسطوعها في صفحات التاريخ السوري والعربي.

   على ضوء الكاز ركن الدين تحيي ذكرى ميسلون

أقامت منظمة ركن الدين للحزب الشيوعي السوري احتفالاً بمناسبة ذكرى ميسلون الخالدة يوم 31/8/2004.. ورغم قطع التيار الكهربائي، وإزالة اللافتات التي تدعو للاحتفال، لظروف خارجة عن الإرادة، تابع المحتفون احتفالهم..

بصراحة: الطبقة العاملة وجلاء المحتل الفرنسي

عندما خرج البطل الوطني يوسف العظمة إلى ميسلون لم يكن بذهنه أبداً أنه سيحقق نصراً عسكرياً على القوات الفرنسية،وهو القائد العسكري العالم من الناحية العسكرية موازين القوى الحقيقية بين من خرج معه لملاقاة الجيش الفرنسي وبين القوات الفرنسية المجهزة بالعتاد العسكري المتطور وفقا ًلمقاييس ذلك الزمان.