_

عرض العناصر حسب علامة : ماركس

أخبار ثقافية

ماركس في المنصات الإلكترونية

تعتبر منصة goodreads وحدة من أشهر منصات بيع الكتب الإلكترونية حول العالم، والتي بدأت تنتشر بكثافة في السنوات الأخيرة. تحتوي المنصة أكثر من 959 كتاباً من مؤلفات كارل ماركس أو كتب عن أفكاره وحياته. وصلت تصنيفات تلك الكتب إلى 375889 تصنيفاً أضافها الجمهور، ويعتبر البيان الشيوعي من أكثر كتب ماركس طلباً على المنصة. إضافة إلى مجلدات رأس المال، والثامن عشر من برومير لويس بونابرت والإيديولوجيا الألمانية، والحرب الأهلية في فرنسا، وبؤس الفلسفة، ومجلدات المختارات وغيرها من الكتب بلغات متعددة.

اللغات مفاهيم للعالم

أتقن فريدريك إنجلس العديد من اللغات، بما في ذلك جميع اللغات السلافية، حتى أنه خطّط لتأليف كتاب في علم القواعد المقارَن لهذه اللغات. كما عرف أيضًا اللغة القوطية، والسنديك الاسكندنافية، والسكسونية القديمة، ودرس اللغة العربية، وتعلّم اللغة الفارسية في ثلاثة أسابيع قائلاً إنها «مجرد لعبة أطفال». كانت لغته الإنكليزية المنطوقة والمكتوبة لا تشوبها شائبة. قيل عنه إنه «يتلعثم في 20 لغة».

«المثقف الموسوعي»..ممكن اليوم!

هل يمكننا الحديث اليوم عن أشخاص موسوعيين يطورون قضايا الفكر والعلم والثقافة؟ في ظل الانهيار الشامل للفردانية الليبرالية الرأسمالية وصعود العمل الجماعي محل العمل الفردي؟

وجدتها صدع ماركس الاستقلابي

في العديد من كتابات ماركس، وعلى وجه الخصوص تلك المتعلقة بالزراعة في مجلدات ثلاثة من رأس المال، يمكن للمرء أن ينظر إلى العناصر الأساسية لمقاربة بيئية حقاً، من خلال انتقاد جذري لنتائج كارثية الإنتاج الرأسمالي.

دليل واحد على خطر الفلسفة!

وقفت كبرى وسائل الإعلام العالمية مرتبكة أمام ذكرى ميلاد كارل ماركس في أيار 2018، ولم تخف الحكومات رعبها أيضاً، وكذلك مالكو ومشغلو وسائل الإعلام.

 

وجدتها: الموت السياسي

رأى ماركس الصدع بين الناس والطبيعة، ليس فقط كإخفاق رئيس في الرأسمالية، ولكن أيضاً كآلية يمكن من خلالها استبدال الرأسمالية.

الحركة النقابية .. ثمانون عاماً من المخاض

يقول «ماركس» في مقدمة نقده للاقتصاد السياسي: «في إنتاج الناس الاجتماعي لحياتهم، يدخلون في علاقات محددة، ضرورية ومستقلة عن إرادتهم، وهي علاقات إنتاج تطابق درجة معينة من تطور قواهم الإنتاجية المادية».

 

بعد مظاهرات السويد: السلطات الإيطالية تحاول التضييق على ماركس ولينين!

استعدادا منها لاستضافة قمة الدول الثماني على أراضيها أوائل الشهر القادم بدأت السلطات الإيطالية باتخاذ إجراءاتها الأمنية الكفيلة بحماية الوفود الزائرة وتعزيزها وذلك تحسبا لموجة اضطرابات ومظاهرات احتجاجية عنيفة يتوقع لها أن تواكب القمة وتصبح فصلا جديدا من فصول الاحتجاجات العالمية منذ سياتل 1999 فيما تخشى حكومة يمين الوسط البيرلسكونية العائدة من جديد إلى إيطاليا من أن تعطل هذه المظاهرات صفو أول اجتماع تستضيفه بعد تشكلها مؤخرا مما دعاها إلى تقييد الحركة إلى داخل البلاد وفيما بين المدن الإيطالية ولاسيما أمام الناشطين السياسيين من قوى اليسار والقوى الاجتماعية الأوربية المناهضة للعولمة وسياساتها.