_

عرض العناصر حسب علامة : بريطانيا

الاستعصاء البريطاني مستمر

يستمر الاستعصاء البريطاني حول «بريكست» بالتفاعل بين صد و رد، منتجاً بذلك تناقضات أعلى مصحوبة بتوترات سياسية واقتصادية واجتماعية، ورغم تأكيد جونسون عزمه على تنفيذ الخروج في 31 من الشهر الجاري إلا أن الوقائع حتى الآن لا تشير بحلّ هذه المشكلة.

بريطانيا وأزمة الطرق المغلقة

لا يمكننا القول بأن مشكلة بريطانيا مع الاتحاد الأوروبي بدأت مع الاستفتاء الشعبي في حزيران 2016 والذي صوتت فيه الأغلبية لصالح خروج بريطانيا من الاتحاد، بل الأصح القول إن هذه المشكلة بدأت قبل معاهدة ماسترخت في شباط 1993 التي أعلنت ولادة الاتحاد الأوروبي أصلاً.

مباراة «بريكست» متعادلة حتى الآن

باتت «مسألة بريكست» كرة يُرمى بها في الداخل البريطاني مُتاجرةً لصالح هذا الطرف أو ذاك، مُحركين خلفها الشعب بكامله بين موافقين ورافضين لها، بمباراة أصبح عمرها سنتين دون فارقٍ في النقاط يغلب وزن أيّ طرف فيها.

في طليعة القائلين بتراجع الهيمنة الغربية... هذا ما قلناه خلال عقدين! stars

تصريحات «جديدة» ذات آثار «صادمة» للبعض، اليوم يعلن الغرب رسمياً تراجع الدولار وعدم قدرته على الصمود في وجه التحديات الجديدة، بل ويعترف بتراجع الهيمنة الأمريكية ويقرّ علناً بالعالم المتعدد الأقطاب.

إعداد: علاء أبو فراج- مأمون علي

بريطانيا: من حليفٍ إلى تابع أمريكي

أُعلنت في يوم الثلاثاء الـ23 من الشهر الجاري نتائج المرحلة الثانية والأخيرة من انتخاب حزب المحافظين في المملكة المتحدة، وفوز بوريس جونسون، وزير الخارجية وعمدة لندن السابق، ليحصل تلقائياً على الحق بأن يكون رئيس الوزراء الجديد للبلاد في حالة تحدث لأول مرة بتاريخ بريطانيا، أن يتغير فيها رئيس حكومة من خلال انتخابات حزبية داخلية.

ترامب يحاول ترويض بريطانيا

يمكن القول: إن مسألة الـ «بريكست» قد دخلت طوراً جديداً مع تدخل الولايات المتحدة الأمريكية فيها، وبالشأن البريطاني الداخلي بذريعتها، عنوةً و«بوقاحة» سياسية ودبلوماسية غير مسبوقة بين البلدين، تفرضها السياسة الترامبية مع لحظة الضعف البريطاني.

«بريكست» نزاعُ أوروبي- أمريكي

يستمر الخلاف حول «بريكست» بالتصاعد أكثر مع مرور الوقت ليفرز اصطفافاتٍ أكثر وضوحاً بين تيارين، أحدهم: يخالف واشنطن، وآخر: ينفّذ غايةً لها في أوروبا. ليتحول الموضوع كلياً إلى صراع حول دور الولايات المتحدة وتدخلها في شؤون الاتحاد الأوروبي من عدمه متجاوزاً مسألة خروج بريطانيا فقط.

ويكيليكس... في دائرة الضوء من جديد


ضجّت وسائل الإعلام في الثاني عشر من شهر نيسان الجاري بحادثة اعتقال مؤسس موقع ويكيليكس، جوليان أسانج، الذي تم استناداً إلى مذكرة التوقيف التي أصدرتها محكمة وستمنستر بحقه في عام 2012، على خلفية عدم مثوله أمام المحكمة، وذلك بعد قضائه مدة سبع سنوات في السفارة الإكوادورية في لندن، لتفادي ترحيله إلى السويد المتهم فيها بالاعتداء الجنسي، وسيتم إبقاء أسانج قيد التوقيف حتى 12 أيار المقبل.

حرب اليمن: بريطانيا تهيئ السلاح.. والسعودية تطلق!

يصادف شهر إبريل الحالي مرور الذكرى السنوية الرابعة لشن السعودية وحلفائها الحرب على اليمن. وفيما يعيش مشعلو هذه الحرب واقعاً سياسياً وميدانياً شديد التأزم والغموض، تظهر الكارثة الإنسانية في اليمن بوصفها الثمرة الأكثر مأساوية لهذه الحرب. الأمر الذي بات يسلط الضوء على المنحى الإجرامي للضربات العسكرية السعودية، والأدوار الخفية للدول الداعمة لها.