_
نهب 10 آلاف موقع أثري ومليون قطعة مسروقة

نهب 10 آلاف موقع أثري ومليون قطعة مسروقة

تعرضت المواقع الأثرية والمتاحف السورية للنهب، وهُربّت القطع الأثرية إلى خارج البلاد. ولم يعرف حتى الآن حجم الخسائر الحقيقية التي لحقت بالآثار السورية، بسبب عدم المقدرة على معاينة الكثير من المواقع وتحديد الأضرار التي لحقت بها، إلا أنّ المؤكد أن الآثار السورية تعرضت لمذبحة كبرى لا يمكن حصر آثارها.

حسب تقارير لوكالة «سبوتنيك» وتقديرات المديرية العامة للآثار والمتاحف، فقد تعرض 10 آلاف موقع أثري للنهب والسرقة والتخريب بما فيه التلال الأثرية التي لم تحدث فيها عمليات التنقيب الأثري سابقاً. تعرض الكثير منها للدمار والتنقيبات غير القانونية التي دمرت آثار الحضارات القديمة ونهبت محتوياتها وكنوزها.
وهناك ما لا يقل عن مليون قطعة أثرية هُرِّبت خارج البلاد عبر الحدود بإتجاه تركيا والأردن وفلسطين والعراق، وحدث دمار كبير بسبب الحرب في حلب القديمة والأسواق والمدينة القديمة في دير الزور، وفي كثير من المواقع الأخرى. وقصف الجيش التركي معبد عين دار في منطقة عفرين والذي يعود للألف الأول قبل الميلاد، وموقع براد الذي يحتوي على ضريح القديس مار مارون إضافة إلى استباحة موقع جنديرس.
تؤكد المديرية العامة للآثار والمتاحف: أن مدناً أثرية بكاملها تعرضت للتخريب، وفيها منشآت ومسارح تشبه تدمر على شكل مصغر، كبصرى الشام والتي تعرضت لتنقيبات مخيفة أودت بالكثير من المعالم الأثرية فيها.
وفي تدمر تعرضت آثار المدينة كمعبد بل ومعبد بعل شمّين وقوس النصر والمداخل البرجية للنهب والدمار، كما نهب متحف معرة النعمان الذي يضم أرشيف مدينة إيبلا التي تعود للألف الثالثة قبل الميلاد، وسرق منها نحو 16 ألف رُقيم كتب باللغة المسمارية، بالإضافة إلى سرقة آلاف اللقى الأثرية.
وسرق من متحف الرقة ما لا يقل عن 6 آلاف قطعة أثرية، غير ما كان موجود في المستودعات، يذكر أيضاً أن هناك المدن المنسية شمال غرب سورية الواقعة بين حلب وإدلب، حيث تعرضت أكثر من 700 مدينة منها إلى الدمار والتخريب والهدم، إضافة إلى تخريب مواقع دورا أوروبوس وقلعة المضيق وأفاميا والآثار الآشورية في دور كاتليمو «تل الشيخ حمد» وغيرها

معلومات إضافية

العدد رقم:
918