_
تكنولوجيا لحماية التراث في الصين

تكنولوجيا لحماية التراث في الصين

بدأت مقاطعة شنشي بتبني تكنولوجيات جديدة لحماية تراثها الثقافي الثوري، وحسب تصريحات مديرية التراث الثقافي في مقاطعة شنشي في شمال غربي الصين لوكالة شينخوا للأنباء الصينية يوم الخميس 14 حزيران 2019، قالت: إن المقاطعة ستعمل على تبني المزيد من التكنولوجيات الجديدة حول عرض وحماية الآثار الثقافية الثورية فيها.

وحتى الآن؛ تعتبر المقاطعة موطناً لـ 51 قاعة تذكارية ثورية تتضمن مواقع ثورية سابقة، وقاعات تذكارية للشهداء، ومتاحف تعرض الآثار الثقافية الثورية.
وقال تشو كوي يينغ نائب مدير مكتب التراث الثقافي المحلي: إن المقاطعة أطلقت في شهر أيار الماضي منصة إلكترونية لعرض الآثار الثورية بمساعدة تكنولوجيات جديدة، مثل: اتصالات الجيل الخامس والواقع الافتراضي.
وتزخر مقاطعة شنشي بالعديد من الموارد الثورية، حيث تعتبر مدينة يان آن القاعدة الثورية الأكثر شهرة بينها، وكانت تحتضن مقرّ الحزب الشيوعي الصيني، ومركز الثورة الشيوعية ما بين عامي 1935 و1948، كما تُعرف المدينة المذكورة حالياً بأنها موطن لأكثر من 350 موقعاً متعلقاً بالثورة الصينية.
ودعا مسؤولون بارزون في الصين إلى بذل مزيد من الجهود من أجل تعزيز الحفاظ على التراث الثقافي والطبيعي. وذلك خلال ندوة حول حماية التراث عقدت في بكين بتاريخ 6 حزيران الجاري. كما ناقشت الندوة حماية البيئة الإيكولوجية والاعتزاز بالتراث الثقافي بالطريقة التي تقدر بها حياة الإنسان. وشدد المشاركون على ضرورة الإدراك العميق لأهمية الحفاظ على التراث الثقافي والطبيعي، وبلورة فهم دقيق لتقييم الأداء والثقافة والإيكولوجيا.
وحول الجهود من أجل حماية التراث، بدأت الصين بتدريب الأفراد واستخدام العلوم الحديثة والتكنولوجيا. كما احتفلت الصين باليوم الصيني للتراث الثقافي والطبيعي يوم 8 حزيران الجاري.
كما كشفت الصين النقاب عن أول 15 منطقة لحفظ التراث الثوري وحماية الآثار الثقافية من زمن الثورة والانتفاع بها، وفقاً لبيان نشرته عدد من الإدارات التابعة للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ومجلس الدولة. وتمتد هذه المناطق عبر 645 محافظة و110 مدينة في 20 مقاطعة، وتشمل مواقع تاريخية شهيرة، مثل: جبال جينغقانغ، المعروفة بــ «مهد الثورة الصينية» في مقاطعة جيانغشي شرقي الصين. وجاءت هذه الخطوة بعد نشر دليل في العام الماضي 2018، لتعزيز التراث الثقافي الثوري.
وضمن إطار إحياء التراث الثوري، احتفلت الصين بمئوية حركة الرابع من أيار 1919، عبر إنشاء منصات إلكترونية تستعيد ذاكرة الاحتجاجات التي قادها الطلاب أمام بوابة السلام السماوي (Tiananmen Square) في بكين عام 1919، كما خلدت مظاهرات 1919 بنقش على الحجر على النصب التذكاري لأبطال الشعب في ساحة السلام السماوي.

معلومات إضافية

العدد رقم:
918