_
أرجوكم لا تخونوا وطنكم

أرجوكم لا تخونوا وطنكم

إذا ما فكر البعض بطريقة للمقارنة بين وجهين ثقافيين، ما هي أداة القياس لإجراء المقارنة، سيختلف كثيرون حول ذلك حتماً. لنأخذ على سبيل المثال بوست فيسبوكي أخير لفنان سوري راحل وومضات من حياته التي تركت بصمة في المسرح والسينما والتلفزيون.


قرّر منذ الطفولة جعل البحر صديقه، يفضي إليه أسراره، ويخبره بأحلامه. وفي حديث سابق له مع «الأخبار»، قال: «من البحر تعلَّمت أول الدروس السُّرانيَّة، وما زلت حتى اليوم أؤمن بأهمية السرّ»، لقّبه بعض النقاد والمحبين بـ «تشارلي تشابلن العرب» عن دوره «أسعد خرشوف» في مسلسل ضيعة ضايعة. وشارك في الكثير من الأعمال المسرحية والسينمائية والتلفزيونية.
تتلمذ على يد المسرحي السوري الكبير فواز الساجر الذي ترك رحيله فراغاً كبيراً في حياة التلميذ الذي تألق على خشبة المسرح منذ بداياته في «ميديا وجيسون» إلى «كاليغولا»، و«أواكس»، و«سفر برلك» ومسرحيات أخرى بلغت 35 تمثيلاً، وعندما عهد إليه منصب مدير المسرح القومي في سورية، كتب استقالته ووضعها في الدرج، ولم يطل الإقامة، فقد هزمته حينها قوانين البيروقراطية والفساد الإداري. أما في التلفزيون، فقد اختار أدواره بعناية وعرف كيف يضع قدمه بين نجوم الصف الأول، ماشياً على مبدأ المعلّم ستانسلافسكي عندما قال: «ليس هناك دور صغير وآخر كبير. هناك ممثل صغير وممثل كبير». قدم نضال سيجري أدواراً هامةً في مسلسلات «بقعة ضوء» و«الانتظار» و«أبناء القهر» وحقق نجاحاً استثنائياً في «ضيعة ضايعة» 2008 لممدوح حمادة والليث حجو.
عانى في سنوات حياته الأخيرة من مرض السرطان الذي أدى إلى استئصال حنجرته، وظهر بعد ذلك بدور صامت بمسلسل «الخربة» في عام 2012. هو الفنان الراحل نضال سيجري مواليد مدينة اللاذقية 1965، يعود أصله إلى قرية سيجر في ريف إدلب الغربي، توفي في دمشق سنة 2013.
قال مخاطباً إحدى الممثلات: «سطّري طريقاً مورداً، وإن كان للشوك مكان، سيري فالألم يجعلك أقوى وأبقى، وإن رحلت يوماً، بكتك كل مَن في الأرض والسماء».
آخر ما كتبه على صفحته الشخصية على الفيسبوك قبل رحيله: «وطني مجروح وأنا أنزف. خانتني حنجرتي فاقتلعتها. أرجوكم لا تخونوا وطنكم». كان البوست الفيسبوكي بمثابة الوصية، أما الوجوه الثقافية الأخرى فلا داعي لتسميتها لأن البوست الفيسبوكي الأخير لسيجري تكفل بذلك.

معلومات إضافية

العدد رقم:
812