_

يتضمن مشاهد أكشن عنيفة وتفجيرات ضخمة: «سرايا الظلام» يتحول إلى «دعاة على أبواب جهنم»

أعلن المركز العربي للخدمات السمعية البصرية – الأردن، أنه قد تم التوافق مع تلفزيون أبو ظبي على اعتماد اسم «دعاة على أبواب جهنم»، للمسلسل الذي حمل عنوانا مؤقتا هو «سرايا الظلام»، ويتناول واحدة من أخطر الظواهر التي يشهدها العالم العربي: الفكر والجماعات التكفيرية .

وأشارت مصادر المركز العربي إن الاسم الجديد للعمل ليس وليد الصدفة، ولا مستحدثاً، وأنه كان مطروحاً طوال مراحل إنتاج العمل، إلى جانب «سرايا الظلام» الاسم الذي تم تداوله في الصحافة طوال الأشهر الماضية.
وبررت مصادر المركز العربي التحول إلى الاسم الجديد للعمل، الذي أشرف على كتابة نصه الكاتب والإعلامي عبدالله بن بجاد العتيبي، بعد تداول الاسم القديم «سرايا الظلام»، بالرغبة إلى أن يحمل الاسم أشارات مباشرة إلى مضمون العمل، الذي يتناول بالذات العقلية التكفيرية وظلمات الفكر الذي تنتجه.
ويذكر أن دعاة على أبواب جهنم حالياً، وسرايا الظلام سابقاً، مسلسل اجتماعي معاصر يتوقع له منتجوه أن يكون أجرأ الأعمال التلفزيونية العربية، في معالجة وتناول ظاهرة الإرهاب والجماعات التكفيرية.
وإذ يتناول المسلسل الموضوع الشائك والأكثر حساسية، والذي كان قد أطاح بـ «الطريق إلى كابول»، فإنه من المتوقع أن لا يمر بهدوء؛ إلا أن منتجيه، الذين يستذكرون تجربة «الطريق الوعر» الذي عرض دون أية مشكلة، يؤكدون إن عملهم هذا سيجد طريقه إلى العرض على الشاشات العربية بالرغم من جرأته، في مواجهة الوعي العام بالحقائق المغيبة حول الجماعات التكفيرية.
ويتناول «دعاة على أبواب جهنم» حكايات مجموعة من الشباب العربي في مرحلة ما بعد (الجهاد الأفغاني) ويستعرض مصائرهم في نسيج إنساني يبرز التناقض ما بين الدين الإسلامي السمح ودعاوى الجماعات التكفيرية، ويضع مشاهديه على مدار ثلاثين حلقة، وجهاً لوجه، مع سلوك وعقلية التطرف التكفيري، وتنظيماته العنفية، التي لجأت علنا أو ضمنا، فعلياً أو فكرياً، إلى تكفير الدولة والنظام والسلطة في الدول العربية والمسلمة، وذهبت إلى ما هو أبعد من ذلك، بتكفير المجتمعات العربية والإسلامية نفسها.
والمسلسل من إنتاج تلفزيون أبو ظبي وإنتاج تنفيذي وتوزيع المركز العربي، سيناريو وحوار عادل الجابري وضبط نص لياسر قبيلات، وإخراج إياد الخزوز الذي أخرج عدة خطوط من العمل، لا سيما تلك التي تضمنت المشاهد الأكثر سخونة، ومن ضمنها المطاردات والتفجيرات والمعارك، هذا إلى جانب المخرج السوري رضوان شاهين الذي أخرج خط عمان ومشاهد لندن.

معلومات إضافية

العدد رقم:
281