_
«بابل الجديدة»: كومونة باريس على الطريقة السوفياتية
إبراهيم العريس إبراهيم العريس

«بابل الجديدة»: كومونة باريس على الطريقة السوفياتية

من الواضح ان الممثلة السوفياتية كوزمينا لم تكن تغالي كثيراً حين قالت في معرض حديثها عن مشاركتها في تحقيق فيلم «بابل الجديدة»، انها ومعظم رفاقها العاملين في الفيلم انكبوا أواسط سنوات العشرين من القرن المنصرم على قراءة «كل أعمال إميل زولا» لكي «نتمكن حقاً من أن ندخل عوالم موضوع هذا الفيلم ونضع انفسنا داخل الحياة الفرنسية في الحقبة الزمنية التي يتحدث عنها هذا الفيلم».

إذاً، بحسب الممثلة التي قامت بالدور الرئيس في هذا الفيلم، لنا أن نتصور ستة أو سبعة أشخاص معظمهم من ذوي الأسماء الكبرى في عالم الإخراج والتمثيل والموسيقى، وقد أجبروا أنفسهم على قراءة ألوف الصفحات المترجمة من الفرنسية الى الروسية، لكي يتمكنوا من أن ينجزوا «على خير وجه» ذلك الفيلم الذي كان من الواضح انه يعني لهم الكثير. وهنا نفتح هلالين مبكرين للإشارة الى ان هذه الطريقة في إدخال العاملين في الفيلم الى أحداثه وأجواء هذه الأحداث تعتبر من أفضل الطرق ولا سيما ان قراءة أعمال زولا هنا تأتي في صلب الموضوع جاعلة العاملين على تماسّ مباشر مع الحياة الفرنسية حتى وإن كانت اللغة المستعملة غير فرنسية. من ناحية أخرى لا بد من الإشارة الى ان الفيلم كان يتحدث أصلاً عن كومونة باريس، والاتحاد السوفياتي الذي كانت ثورته الروسية بالكاد تجاوزت عامها العاشر، كان يعتبر نفسه وارث كل ثورة تقدمية سبقته. وطبعاً كانت كومونة باريس، على رأس تلك الثورات. من هنا، حين انصرف أولئك الفنانون التى عمل فيلم عن الكومونة، كانوا يعرفون ان ما يقومون به هو، في الوقت نفسه، عمل فني وثوري وايديولوجي. ومن سوى زولا، الذي جمع - في رأيهم - تلك الأقانيم الثلاثة كان في وسع أدبه أن يساعدهم؟ وهكذا كان في وسع كوزمينا ان تقول حين تحدثت عن الفيلم: «حين اشتغلنا عليه كان اميل زولا مرجعنا الأول الذي أعطانا أدبه كل ما نريد». وهذا الكلام نفسه كان في وسع الموسيقي الكبير شوستاكوفتش ان يقوله أيضاً، ذلك انه كان هو من وضع لـ «بابل الجديدة» ألحاناً مصاحبة في منتهى الروعة. والطريف هنا هو أن هذا الفيلم الذي اعتبر دائماً هدية من أهل الثورة الروسية الى ثورة أهل كومونة باريس، وبالتالي الى ذاكرة الشعب الفرنسي، لم يعرض في باريس للمرة الأولى الا عام 1975، إذ إنه ظلّ مجهولاً تماماً بالنسبة الى المتفرجين الفرنسيين طوال ما يقرب من نصف قرن مرت بين إنجازه (1929) وعرضه الفرنسي. وهو حين قدم في فرنسا، اصطحبته أوركسترا ضخمة قدمت مصاحبة له، موسيقى شوستاكوفتش في الصالة بصخب. وكان هذا أمراً لم يحدث قبل ذلك، حتى في الاتحاد السوفياتي سوى مرة واحدة... أي حين قدم الفيلم عام 1929 عرضه الأول.

إذاً «بابل الجديدة» هو فيلم عن كومونة باريس. لكن السوفيات نظروا اليه على انه فيلم ثوري ينتمي الى بلادهم والى افكار ثورتهم الإشتراكية الكبرى التي كانوا يعتبرونها امتداداً للتاريخ الثوري الذي كانوا يرون ان الكومونة تنتمي اليه. ومع هذا لا بد من الإشارة الى ان انتاج الفيلم قد لاقى صعوبات جمة، وأعيد كتابة الكثير من مشاهده وأحداثه... وذلك بالتحديد على ضوء تطورات الوضع السياسي الذي كان شديد الصخب في موسكو في ذلك الحين. ولعل ذلك كله كان ذا أثر حاسم في الفشل الذريع الذي كان من نصيب الفيلم في عروضه الأولى، على رغم ان النقاد أثنوا عليه، وخصوصاً على ما تمكن منه من اضفاء طابع رومانطيقي على أحداث ثورية، ومن مزجه بين العام والخاص، وحركة التاريخ وحياة الأفراد في بوتقة واحدة.

والحال اننا هنا أيضاً يمكننا أن نرجع الفضل في ذلك الى إميل زولا، ذلك أن سيناريو «بابل الجديدة» عرف كيف يستفيد الى حد ما من رواية معينة من بين روايات صاحب «المال» و «نانا»، هي «سعادة النساء» التي تروي أحداثاً خاصة على خلفية الكومونة. ولأن زولا كان على الموضة في ذلك الحين، كما كان أسلوبه ذو النزعة الطبيعية مثالاً يحتذى لبعض الأدب التقدمي «الواقعي - الاشتراكي» جاءت «الخلطة» جيدة.

ينقسم فيلم «بابل الجديدة» الى ثمانية أقسام، يلخصها المؤرخ والناقد الفرنسي الراحل جورج سادول على النحو الآتي: في البداية ها نحن نعيش في زمن الحرب الألمانية - الفرنسية التي اندلعت عام 1970، وها هو الفيلم يبدأ مع إنشاء مخازن بيع كبيرة في باريس تحفل بالبضائع الأنيقة والثياب اليابانية الطراز والدانتيل وما شابه. انه عالم مرفّه تماماً. في القسم الثاني ننتقل الى ملهى رقص، حيث يطالعنا عدد من الشخصيات من بينها صحافي ناجح ومغنية مبدعة ورجل مجتمع متأنق. وعلى صخب رقصة الكانكان التي تملأ المكان تعلن الهزيمة الفرنسية في تلك الحرب. وانطلاقاً من هنا، ينقلنا القسم الثالث الى مسيرة الجنود نحو باريس، حيث الشعب يكتتب لجمع مال يمكن الجيش من شراء المدافع، وتقوم حملات التآخي بين أفراد الشعب البسيط والجنود الزاحفين... غير ان هذا كله لا يمنع الاستسلام الذي يتلو الهزيمة. وإذ تجد النساء الباريسيات في القسم التالي ان استسلام الجنود احبط الشعب، يحملن المدافع متنقلات بها من مونمارتر محاولات الزحف نحو فرساي. أما في القسم الخامس، فإن ما يطالعنا هو الحياة اليومية في ظل الكومونة. وفي مقابل هذه الحياة اليومية لدينا مشاهد المدافع التي تعبت الآن في فرساي موجهة في اتجاه باريس للقيام بتحرك عسكري ضد الكومونة التي بدأ يشتد ساعدها وبدأ شعب باريس يتحلق حولها. وأمام هذا الخطر الجدي والمهدد، يدرك أهل باريس ان المعركة الفاصلة ستكون قريبة، وهكذا يبدأون بإقامة المتاريس وحفر الخنادق في شوارع العاصمة وأزقتها. وإذ تنطلق المدافع صاخبة معتدية يبدأ سقوط أول الضحايا بين قتلى وجرحى، وتندلع الحرائق في شتى أحياء المدينة... ويتضح ان الانتصار سيكون من نصيب البورجوازيين المتواطئين مع الألمان، فيما يساق مئات من ثوار الكومونة الى السجون مذلين مهانين... ما ينقلنا في القسم الثامن والأخير من الفيلم الى عمليات الإعدام الجماعي التي طاولت أهل الكومونة.

على هذا النحو، إذاً، يحاول «بابل الجديدة» ان يروي لنا فصلاً من حياة ثورة كومونة باريس شارحاً لنا، في طريقه، جذور تلك الثورة، مصوراً انتصاراتها واخفاقاتها، محللاً أسباب هذه وتلك، وكل هذا من خلال حياة أو موت شخصية رئيسة في الفيلم، تطالعنا منذ البداية على سمة موظفة في المخازن الكبرى سرعان ما سوف تنخرط في الثورة تدريجاً لتكون نهايتها. ومن الطريف ان هذا الفيلم الذي حققه اثنان من كبار العاملين في السينما السوفياتية في ذلك الحين: كوزنتسيف وتراوبرغ، بدا ممتعاً لمعظم الذين شاهدوه، في قسمه الأول، أي القسم المسلي حيث الرقص والعلاقات الغرامية، وخصوصاً عبر المشاهد التي صورت في الملهى. إذ هنا خيل الى المتفرجين ان الفيلم يدخلهم في عالم الرفاه الفرنسي الذي لطالما سمعوا عنه... لكنهم بعد ذلك راحوا يسأمون أمام مشاهد القتل والمتاريس. ومع هذا تظل مشاهد زحف الألمان على باريس من أجمل ما في الفيلم...

وفيلم «بابل الجديدة» الذي كان واحداً من آخر الأفلام الصامتة في السينما السوفياتية، سجل ذروة من النجاح النقدي والحضور الفني - في زمنه لكنه نسي بعد ذلك - في مسار مخرجيه اللذين كانا اعتادا العمل معاً، بل حتى في شكل جماعي، حيث حققا الكثير من الأفلام الثورية، ضمن إطار منظمة سينمائية أطلق عليها اسم «فيكس» وكان زميلهما يوتكفيتش منضماً اليهما أول الأمر فيها. ولعل سلسلة أفلام «مغامرات أوكتوبريانا» تعتبر أشهر ما حققت هذه المجموعة قبل أن يؤدي فشل «بابل الجديدة» التجاري الى القضاء عليها.


المصدر: الحياة

آخر تعديل على الأربعاء, 08 كانون2/يناير 2014 22:41