_

مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : نيسان/أبريل 2013

هاغل... بائع السلاح وموجّه الرسائل

لم يخالف وزير الدفاع الأميركي تشاك هاغل خطة العمل الرئاسية، كما افتتح سيد البيت الأبيض جولاته الخارجية في بدء ولايته الثانية، بزيارة الكيان الصهيوني.

الرياض تحشد «علمانيين» لمواجهة قطر و«الإخوان» في «الائتلاف»

حمد بلوط ــ من لقائه الأول مع السفير الأميركي روبرت فورد تطفو في الحديث مع المعارض السوري رواية صادمة. لا أحد يعرف أي عقرب لسعت الخطيب على منبر نصب لأقليات سورية في فندق فرنسي، على امتداد أيام ثلاثة، كي يخرج عن برنامج اللقاء الأصلي، ويفصح عفو خاطر بأن تخاذل العالم عن معاضدة الشعب السوري انتصار لمصالح إسرائيل.

فشل حرب من أجل النفط

جان بيار سيريني ـ بالنسبة للشعب العراقي، الأمر بديهي. أما بالنسبة لصقور البنتاغون، فالأمر مخالف للمنطق. هل أنّ حرب العراق، التي أسقطت منذ آذار/مارس 2003 ستمئة وخمسين ألف قتيل على الأقلّ، وشرّدت 1,8 مليون خارج البلاد وعدد موازٍ من المهجّرين، كانت حرباً من أجل النفط؟

أميركا تحت جناح الصدمة والترويع


أثناء إعداد التقرير الذي بين أيديكم، وردت معلومات ذات طبيعة استخبارية وأمنية لم يتم نفيها لتاريخه تفيد بان الأخوين المتهمين بتفجيرات سباق ماراثون بوسطن هما في الحقيقة "عميلين مزدوجين جندتهما الأجهزة الأمنية الأميركية والسعودية بغية اختراق صفوف شبكات الجهاديين الوهابية العاملة على امتداد منطقة القوقاز الروسية بتمويل سعودي." ومضت بالقول ان الأخوين من الشيشان انقلبا على مشغليهم وانضما سرا إلى الشبكات الإسلامية المتطرفة

سياسة الحلف الغربي تواصل زعزعة المنطقة

لا يختلف اثنان أنّ الولايات المتحدة الأميركية والتحالف المنضوي تحت جناحها لا يزال يملك الكثير من عوامل القوة، والتأثير، والفعالية، والتدخل في أماكن مختلفة من العالم.

سقوط اليمين الفنزويلي مرة أخرى

 بين خيارات التمسك بنهج الرئيس الفنزويلي الراحل هوغو شافيز أو التخلي عنه والعودة إلى أحضان الإمبريالية الأمريكية، حسمت نتائج الانتخابات الرئاسية الجدل معلنة فوز «نيكولاس مادورو» نائب الرئيس السابق ورفيقه في النضال الثوري، وذلك بنسبة 50.7% من أصوات الناخبين مقابل 49.1% ذهبت لمرشح المعارضة «انريكي كابريليس».

العولمة وتوظيف مقولة الاختلاف ما بعد الحداثيّة بالتفتيت

ما يتبدّى لنا في الخطابات ما بعد الحداثية من خلال هجومها على الشكل الجدليّ للسيادة الحداثيّة لعصر التنوير، يتبيّن لنا عزماً على أن تكون أكثر قدرةً على مشاهدة كيفية قيامها بمعارضة منظومات السيطرة والتحكّم، مثل العنصرية والتفريق ما بين الجنسين، عن طريق تفكيك الحدود التي تحافظ على التراتب الهرميّ بين الأبيض والزنجيّ، وبين الذكر والأنثى، إلخ...