بلاغ عن اجتماع هيئة رئاسة حزب الإرادة الشعبية

عقدت هيئة رئاسة حزب الإرادة الشعبية اجتماعها الدوري يوم السبت 7/6/2014 وبحثت آخر مستجدات الأوضاع السياسية والميدانية في سورية، ومن بينها الانتخابات الرئاسية في الجمهورية العربية السورية.

واستعرضت هيئة الرئاسة مجريات ونتائج زيارة الوفد الموسع لقيادة جبهة التغيير والتحرير مؤخراً إلى موسكو واللقاءات المفيدة والناجحة مع وزارة الخارجية هناك، مع التشديد على أهمية الدور الروسي في مواجهة ولجم التدخل العدواني الأمريكي على الساحة الدولية، والتشديد كذلك على أهمية تفعيل مبادرات المعارضات الوطنية السورية داخلياً للإسهام في تسريع الوصول إلى الحل الشامل والناجز للأزمة السورية.

وأكدت هيئة رئاسة الحزب أن فترة ما بعد الانتخابات الرئاسية التي شهدتها سورية مؤخراً ينبغي أن لا تتحول إلى فرصة ضائعة أخرى من قبل كل الذين يبدون استعداداً للذهاب للحل السياسي، سواء من النظام أم المعارضة أم المسلحين السوريين، بل ينبغي التوجه نحو إنجاز كل ما كان ينبغي إنجازه بعيداً عن الخارج وتجاذباته منذ التعطيل الأمريكي لمسار جنيف من مهام واستحقاقات وطنية جدية للإسهام في عملية إعادة مركز الثقل إلى الداخل وتالياً حل الأزمة بعد توفير مقدمات ذلك من توافق دولي على وقف التدخل الخارجي بكل أشكاله بما يعنيه من إسهام في وقف العنف بالمحصلة. ومن ضمن ما يشمله طيف الإجراءات الداخلية الملحة تخفيف مستوى العنف، عبر توسيع التسويات والهدنات الجارية وتعميقها، وحل قضايا المعتقلين والمخطوفين والمفقودين، وتوحيد جهود كل السوريين بالداخل في مكافحة ذات طابع وطني للإرهاب والتكفير، وحل مشكلة فوضى السلاح، والانتقال إلى ممارسة جدية في مكافحة الفساد.

وتوقف الاجتماع كذلك عند نتائج انتخابات البرلمان الأوربي ودلالاتها بأن الصعود الحالي لقوى اليمين والفاشية ليس ظاهرة سورية أو أوكرانية فحسب، وإنما له طابعاً عالمياً يعكس عمق الأزمة الرأسمالية العالمية واضطرار الأوساط الأشد رجعية في رأسمال المالي الإجرامي العالمي لاستهلاك كل أوراقه في معركة تثبيت وتظهير ميزان القوى الدولي الجديد.

كما ناقش الاجتماع عدداً من القضايا التنظيمية والإعلامية المدرجة على جدول أعماله واتخذ بشأنها القرارات المناسبة.

 

دمشق 7/6/2014

 هيئة رئاسة حزب الإرادة الشعبية

تمت قرائته 3659 مرة