«عين العرب» ...المجد للمقاومة الشعبية.. الموت للغزاة

تشهد مدينة عين العرب «كوباني» السورية منذ أيام هجوماً شرساً من مسلحي ما يسمى «تنظيم الدولة الإسلامية» يستخدم فيها هذا التنظيم كل صنوف الأسلحة الثقيلة من دبابات ومدفعية وغيرها، بعد قيامه بالعديد من عمليات القتل والخطف وتهجير مئات الآلاف من أبناء المدينة والقرى المحيطة بها مؤخراً

وتشهد أطراف المدينة مقاومة باسلة يقوم بها أبطال وبطلات قوى المقاومة الشعبية، لرد محاولات اقتحام المدينة واستباحتها لمصلحة أجندات دولية وإقليمية تخص سورية عموماً، والمنطقة المتاخمة للحدود التركية على وجه الخصوص في عملية تبادل أدوار ومصالح بين واشنطن وحليفتها تركيا.

وفي هذا السياق فإن الضربات الجوية الامريكية في محيط «عين العرب» كما في بقية المناطق هي ضربات استعراضية لا قيمة حقيقية لها، مما يؤكد عدم جدية الإدارة الامريكية في ضرب الإرهاب، وبالمثل فإن الدولة التركية قامت و تقوم حتى الآن بدعم مباشر لهذا التنظيم الإرهابي، سواء من خلال غض النظر عن تحركات التنظيم، أو الدعم المباشر له حسب ما تؤكد العديد من التقارير الإعلامية، مما يتطلب الكف عن أي رهان على الدور الأمريكي والتركي وحلفه المشبوه في «مواجهة» داعش. 
إن حزب الإرادة الشعبية إذ يدين هذا الهجوم الوحشي، ويتوجه بالتحية إلى المقاتلين الأبطال المدافعين عن «عين العرب» بأسلحة فردية وإرادة صلبة، يهيب بكل القوى الوطنية السورية في النظام والمعارضة لدعم ومساندة المقاومين،والقيام بواجبهم دفاعاً عن هذا الجزء من التراب الوطني السوري وعن المواطنين السوريين وممتلكاتهم وكرامتهم.

إن معركة عين العرب «كوباني» لاتخص المواطنين الكرد وحدهم بل هي مسألة وطنية سورية بامتياز، حيث تؤكد  تجربة هذه المدينة البطلة و الصامدة أمام الحصار منذ أكثر من سنة، والمقاومِة رغم التفوق العسكري والعددي للعدو وبالملموس، على أن خيار المقاومة الشعبية هو الخيار الأنسب في مواجهة قوى التكفير والتطرف والإرهاب والعدوان، الأمر الذي يتطلب الإسراع بالحل السياسي بين السوريين، على أساس عملية التغيير الوطني الديمقراطي السلمي  الجذري والشامل، التي تفسح المجال للشعب السوري ليقول كلمته في كل ما يخص شؤون بلاده.

المجد للمقاومة الشعبية

الموت للغزاة!

حزب الإرادة الشعبية

 دمشق 6\10\2014 

تمت قرائته 8672 مرة ، آخر تعديل على المقال - الثلاثاء, 07 تشرين1/أكتوير 2014 14:06