21 كانون2/يناير 2017

تتسارع وتتكثف جهود روسيا الاتحادية في إطار التحضيرات الجارية، لعقد لقاء آستانا بعد أيام، بين وفد الحكومة، والجماعات المسلحة، تنفيذاً للبيان الثلاثي «الروسي الإيراني التركي»، وإعلان وقف إطلاق النار، الذي سجل تقدماً ملحوظاً من ناحية الالتزام به، بالنسبة للتجارب السابقة، وذلك باعتراف الأطراف والقوى المحلية والإقليمية والدولية المختلفة، ليؤكد بالملموس إمكانية السير إلى الأمام، وإطلاق العملية السياسية، عندما يتحلى الراعي بالحيادية والنزاهة، وخصوصاً بعد أن حكم الطرف الأمريكي على نفسه بالخروج من المشهد، وسياسة التسويف والتأجيل والمماطلة التي لجأ إليها، إثر التناقضات التي خرجت إلى العلن بين أركان الإدارة الأمريكية، فيما يتعلق بالملف السوري.

 

21 كانون2/يناير 2017

وصل وفد الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى كازاخستان برئاسة مساعد وزير الخارجية للشؤون العربية والأفريقية حسين جابري أنصاري، للمشاركة في اجتماع أستانا حول الأزمة السورية والتشاور مع وفدي روسيا وتركيا.

20 كانون2/يناير 2017

أعرب المبعوث الدولي الخاص إلى سورية، ستيفان دي ميستورا، عن أمله في تشكيل وفد واحد للمعارضة السورية، قبل عقد المفاوضات السورية في جنيف.

19 كانون2/يناير 2017

أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن الوفد الروسي إلى المفاوضات السورية في "آستانا" سيضم ممثلين عن وزارتي الدفاع والخارجية وغيرها من الهيئات.

18 كانون2/يناير 2017

مع اقتراب موعد لقاء أستانا، احتد الجدل حول وظيفة الاجتماع، ودوره، والقوى التي ستشارك فيه، ولم يخلُ الأمر مجدداً من وضع شروط على انعقاده، والتشكيك بإمكانية نجاحه، وصولاً إلى تبشير غير مسؤول، ومشبوه بفشله.

 

18 كانون2/يناير 2017

عبر وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، عن ثقته في أن تسهم نتائج اللقاء المرتقب في "آستانا" حول التسوية في سورية، في توسيع عملية المصالحة الوطنية في البلاد.

17 كانون2/يناير 2017

 تتوالى التصريحات الإعلامية التي تعبر عن مواقف القوى المختلفة في إطار التحضيرات الجارية للقاء «استانا» في الـ 20 من الشهر الجاري، بخصوص الأزمة السورية. 

 

15 كانون2/يناير 2017

إذا كان الانطباع السائد حتى الآن هو النجاح النسبي للهدنة، فإن ذلك لا يلغي حقيقة وجود اختراقات، تعرضها للخطر، ومن هنا فإن استخلاص الدروس الأولية، وتحديد المسؤوليات اللاحقة للأطراف كلها، بات من ضرورات استمرار ونجاح الهدنة العتيدة.