_

عرض العناصر حسب علامة : التراجع الأمريكي

دار حضانة للكبار

أعرب السيناتور الجمهوري، بوب كروكر، رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ عن خشيته من «تحول البيت الابيض إلى دار حضانة للكبار» وذلك على خلفية والتصريحات المثيرة للجدل التي يطلقها الرئيس الامريكي بين يوم وآخر، والمشاحنات، والخلافات بين أركان الادارة، وكأنه «يدير برنامجاً تلفزيونياً» كما قال كروكر نفسه، و هو الذي كان أحد مرشحي ترامب لوزارة الخارجية، ونيابة الرئيس، أثناء عملية تشكيل الإدارة.

الناتو يبحث عن «شنغن عسكري»

أعلن أمين عام الناتو، ينس ستولتنبرغ، اليوم الاثنين، أن الحلف «يسعى لإزالة العوائق البيروقراطية» في الاتحاد الأوروبي، لضمان نقل قواته وأسلحته إلى دول القارة في الوقت المناسب دون عوائق.

إلى متى يا أمريكا؟ إلى متى؟

الإمبراطوريات تموت. بعضها يموت فجأة، عبر هزائم وكوارث ودمار. ومعظمها يموت على مراحل، على مدى سنوات أو عقود. انهيارنا الخاص- الذي سيكون مبكراً بالنسبة لفانتازيا «القرن الأمريكي الجديد»- لن يكون استثنائياً... خلافاً لغطرستنا.

بين القديم والجديد

من أبرز خصائص وسمات الأزمات الكبرى في التاريخ، كالتي نمر بها الآن، أنها تكون بداية مرحلة جديدة في تطور المجتمع البشري، تشل دور كل قوى العطالة التي تقف عائقاً أمام ضرورات الواقع الموضوعي، وتفتح الطريق أمام قوى جديدة، بمعنى أوضح، تكون بداية موت الفضاء السياسي القديم، وولادة فضاء سياسي جديد على أنقاضه.

ألا تصدقون ماكين أيضاً!

ماكين وليس أحداً غيره، رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الامريكي، يعترف قائلاً «نحن نعلم أين تكمن المشكلة، إنها في البيت الأبيض.. للأسف البيت الأبيض يعاني من فوضى كبيرة».

عن ثمن الإعاقة.. اسألوا أمريكا!

راهن الكثيرون سراً وعلانية، بشكل مباشر أو غير مباشر، على استمرار التوتر في العلاقات الروسية الأمريكية.. والمراهنون قسمان:

إفتتاحية قاسيون: وعلى الباغي تدور..

 تتعزز يوماً بعد آخر مواقع القوى الدولية الصاعدة، فلم يعد بإمكان أي كان، تجاهل الدور الروسي – الصيني، وبات القبول بهذا الثنائي كقطب دولي جديد أمراً مسلماً به، حتى من قبل المركز الامبريالي الغربي نفسه، الذي طالما كان يكابر ويحاول تجاهل الوقائع الجيوسياسية الجديدة، والتنصل من تبعاتها.

لا تنسوا تصريح أوباما...

بعد إعلان نتائج الانتخابات الأمريكية، ونجاح دونالد ترامب غير المتوقع أمام منافسته هيلاري كلينتون، صرح الرئيس المنتهي ولايته باراك أوباما، بالقول، أتمنى أن تجري عملية «انتقال سلمي للسلطة».. و «الحفاظ على وحدة الولايات المتحدة» تصريح أوباما بكل ما ينطوي عليه من معنى، مرت عليه وسائل الإعلام مرور الكرام على غير عادتها، ولم يعر هذا التصريح الخطير، انتباه أحد، إلا من رحم ربي، الذي يكشف الله لهم السر في الملمات، والنائبات؟!


زوبعة الكيمياوي

أثارت واشنطن من جديد قضية الكيمياوي السوري، بناءً على اتهامٍ مسبق، وهددت بشكل واضح باستخدام القوة العسكرية المباشرة، بشكل منفرد، استناداً إلى مجرد افتراض، ومن خلال استعراض يوحي بإمكانية التحكم بالوضع السوري، وتطوراته على المسارات المتعددة، الميدانية العسكرية منها والسياسية.