21 كانون2/يناير 2017

تتسارع وتتكثف جهود روسيا الاتحادية في إطار التحضيرات الجارية، لعقد لقاء آستانا بعد أيام، بين وفد الحكومة، والجماعات المسلحة، تنفيذاً للبيان الثلاثي «الروسي الإيراني التركي»، وإعلان وقف إطلاق النار، الذي سجل تقدماً ملحوظاً من ناحية الالتزام به، بالنسبة للتجارب السابقة، وذلك باعتراف الأطراف والقوى المحلية والإقليمية والدولية المختلفة، ليؤكد بالملموس إمكانية السير إلى الأمام، وإطلاق العملية السياسية، عندما يتحلى الراعي بالحيادية والنزاهة، وخصوصاً بعد أن حكم الطرف الأمريكي على نفسه بالخروج من المشهد، وسياسة التسويف والتأجيل والمماطلة التي لجأ إليها، إثر التناقضات التي خرجت إلى العلن بين أركان الإدارة الأمريكية، فيما يتعلق بالملف السوري.

 

21 كانون2/يناير 2017

وصل وفد الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى كازاخستان برئاسة مساعد وزير الخارجية للشؤون العربية والأفريقية حسين جابري أنصاري، للمشاركة في اجتماع أستانا حول الأزمة السورية والتشاور مع وفدي روسيا وتركيا.

18 كانون2/يناير 2017

مع اقتراب موعد لقاء أستانا، احتد الجدل حول وظيفة الاجتماع، ودوره، والقوى التي ستشارك فيه، ولم يخلُ الأمر مجدداً من وضع شروط على انعقاده، والتشكيك بإمكانية نجاحه، وصولاً إلى تبشير غير مسؤول، ومشبوه بفشله.

 

18 كانون2/يناير 2017

عبر وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، عن ثقته في أن تسهم نتائج اللقاء المرتقب في "آستانا" حول التسوية في سورية، في توسيع عملية المصالحة الوطنية في البلاد.

17 كانون2/يناير 2017

نقلت وكالة "إنترفاكس" الروسية، عن مصدر مقرب من عملية إجراء اجتماع أستانا، أن من المتوقع أن يتم، خلال المفاوضات، التوقيع على وثيقة تثبّت نظام وقف إطلاق النار في سائر سورية.

14 كانون2/يناير 2017

أعلن مصدر في موسكو أن الإدلاء بأية تصريحات حول تشكيلة المشاركين في لقاء أستانا أمر غير مناسب لأن المباحثات حول إطار المفاوضات في أستانا لا تزال متواصلة.

11 كانون2/يناير 2017

أعلن يرجان عاشقبايف نائب وزير الخارجية الكازاخستاني عن انتهاء بلاده من التحضيرات اللازمة لاستضافة المفاوضات السورية برعاية موسكو وأنقرة وطهران في الـ23 من يناير/كانون الثاني.

09 كانون2/يناير 2017

أعلن محمود حاجيان، مدير البحوث والتنقيب لدى شركة النفط الوطنية الإيرانية، عن اكتشاف احتياطات كبيرة من النفط الصخري في محافظة لرستان غربي البلاد.