_

عرض العناصر حسب علامة : الولايات المتحدة الأمريكية

حول سورية: اجتماع غربي اليوم في باريس

يجتمع ممثلون لفرنسا والولايات المتحدة وبريطانيا والسعودية والأردن اليوم الخميس في باريس، من أجل نقاش الخطوات الغربية المشتركة إزاء الأزمة السورية، وفق ما أعلنت الخارجية الفرنسية أمس الأربعاء.

 

زاخاروفا: ما تفعله واشنطن «فرجة نادرة»

وصفت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا اقتحام السلطات الأمريكية لمبنى القنصلية الروسية في مدينة سياتل بأنه «اعتداء حكومي».

بيزنس التأزيم

لا يحتاج المتابع إلى كثير من الجهد كي يستنتج، بأن التوتر الراهن في العلاقات الدولية، في جانب هام منه، هو توتير مفتعل حيث تختلق قوى الحرب في الإدارة الأمريكية، وأتباعها في مراكز القرار في الدول الغربية، وبشكل يومي خلافات جديدة، مع روسيا والصين، مثل: «الفصول المتلاحقة عن التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية، قضية سكريبال، إلى بروباغندا الكيماوي السوري واتهام روسيا ، إلى حرب العقوبات، إلى الحرب التجارية مع الصين».. وذلك لتحقيق ما يمكن تحقيقه

ترامب: فرصة جيدة لاتفاق تجاري مع الصين

قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب، أمس الثلاثاء، إنه توجد فرصة جيدة لأن تتوصل الولايات المتحدة إلى اتفاق للتجارة مع الصين وإن وزير الخزانة الأميركي سيتوجه إلى هناك خلال أيام لإجراء مفاوضات.

موسكو: واشنطن لا تنفذ التزامتها الكيميائية

اتهمت موسكو واشنطن بعدم تنفيذها التزاماتها بموجب معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية، مشيرة إلى أن مشاركتها في الضربة الثلاثية الأخيرة على سورية كانت انتهاكاً سافراً لهذه المعاهدة.

لقاء ترامب - كيم «قريب جداً»

تعهد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بعدم تكرار أخطاء الماضي في قضية نزع الأسلحة النووية بشبه الجزيرة الكورية، فيما وصف رئيس كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، بالرجل الكريم والنزيه.

«على الدول الثرية دفع فاتورتنا في المنطقة»

أفاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس الثلاثاء، بأنه «على بلدان المنطقة الثرية بالشرق الأوسط أن تتكفل بالمصاريف الكبيرة التي ننفقها لحمايتها».

أميركا تغرق أوروبا بخامها النفطي

هبطت أسعار النفط أمس الاثنين قليلا، في الوقت الذي تنذر فيه زيادة عدد منصات الحفر النفطية في الولايات المتحدة بمزيد من الإنتاج في المستقبل، بينما تشير تقارير إلى أن منتجي النفط الأميركي يستغلون موقف «أوبك» وحلفائها في مواجهة زيادة المعروض والفائض، الذي أثبت نجاعته بارتفاع الأسعار لمستويات قياسية، وذلك بإغراق الأسواق الأوروبية بكميات غير مسبوقة من الخام في شهر أبريل (نيسان) الجاري؛ لكن مسؤولين في عدد من دول التحالف أصدروا تصريحات متباينة أمس، تكشف عن توجهات ربما أبعد من الهدف المباشر بحماية الأسواق، خاصة مع وجود ما يفصح عن محاولات إيرانية لمناورة «أوبك» من جهة والولايات المتحدة من جهة أخرى، في ظل موقف صعب تعاني منه طهران، وربما يهدد مستقبل اقتصادها.