_

داعل والمعاناة «المركبة»

مع كل يوم من استمرارية الأزمة تتضاعف معاناة المواطنين وتزداد تعقيداً فهي ثلاثية الأبعاد... المعاناة من المسلحين وممارساتهم، المعاناة من الجهات الرسمية وممارساتها

هيئة التشغيل بلا تمويل!!

يتجه العالم إلى الاهتمام بالمشروعات الصغيرة حيث بينت العديد من الدراسات أن لهذه المشروعات دوراً كبيراً في النشاط الاقتصادي، وقدرته على استيعاب نسبة كبيرة من العمالة والموارد البشرية

(دقيقة صمت).. عــــام جديد في الحرب

الحرب دائما مقولة كبيرة تطوي خلفها الكثير من العناوين الرئيسية وتفرعاتها التي قد لا تنتهي، والتي تحتاج كل منها مع مرور عام (وقفة) وما يشبه دقيقة صمت أو سكون لإيقاف الجري وراء كل تفصيل راهن، وإجراء المراجعة الضرورية.. التقييم الذي…

العاملون بالمحطات الكهربائية والسلامة المهنية

أكد بعض العاملين في وزارة الكهرباء أن على نقابة عمال الكهرباء في جميع المحافظات التمسك بحقوق العاملين كافة في محطات الكهربائية من أجل الحصول على بدل الأعمال الشاقة الذي يعد من الحقوق الهامة لهؤلاء العمال

سيطرة التجار على السوق امتدت لـ(التدخل الإيجابي).. والأسعار (تتقاذفها) التناقضات

تعيش الأسواق في مدينة دمشق فوضى عارمة، ولا يتضح سبب لارتفاع سعر أو انخفاضه، فالربح غاية لا تدرك للتجار، وفي الوقت نفسه تقف مؤسسات التدخل الإيجابي موقفاً سلبياً دون القدرة على ممارسة دورها بالشكل المطلوب، حيث باتت مندمجة إلى حد…

بصراحة: الحركة النقابية والاصطفافات القادمة

ثلاثة أعوام من عمر الأزمة الوطنية السورية انقضت، تكشف عنها عمق الأزمة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، والديمقراطية، التي دعمتها السياسات الليبرالية عبر حزمة واسعة من الإجراءات والتشريعات، كان، ومازال لها الدور الرئيسي في تعميق الفرز الطبقي، والوطني

أزمة «الغاز المنزلي».. التواطؤ مع تجار السوق السوداء والتلاعب بالكميات والأسعار تعمّقها

عادت دمشق لتعاني مجدداً من نقصان مادة الغاز المنزلي، وبدأت ملامح أزمة هذه المادة بالظهور عبر الطوابير التي اصطفت على منافذ بيع الغاز الرسمية بالتزامن مع سيطرة المسلحين على منطقة «عدرا العمالية» بريف دمشق التي تحوي على عدد لا بأس…

دير الزور.. بين الحصار والعنف!

فيما يستمر حصار المسلحين على أحياء مدينة دير الزور الغربية «حيي القصور والجورة بشكل خاص» لأكثر من شهر، واللذين يقعان تحت سيطرة الدولة، لإجبار المواطنين الفقراء على مغادرتها ليسهل اجتياحها ونهبها باسم التحرير..

أهالي «داعل» يطردون المسلحين

رغم استمرار الأزمة وتصاعد العنف واشتداد المعاناة المعيشية اليومية ما يزال يعيش في مدينة داعل التابعة لمحافظة درعا حوالي 40 ألف من سكانها الذين رفضوا مغادرتها...