_

عرض العناصر حسب علامة : روسيا

افتتاحية قاسيون 870: الاتفاق الثلاثي مَخرج المرحلة

تتجه التطورات الأخيرة في الحرب في سورية نحو الانفراج الذي وسم المرحلة الأخيرة عموماً، وفي استمرار لهذا الانفراج الذي شهدنا الحلقة الأخيرة منه في الجنوب السوري، تستمر المحاولات المعاكسة- التي لم تتوقف- لنسف الاتفاقات، وعلى اعتبار أن إدلب هي المنطقة المرشحة في المرحلة القادمة، تبذل أطراف عديدة -كل منها بأسلوبه- محاولات متكررة لنسف اتفاق أستانا، الذي قام بناء على التفاهم الثلاثي الذي نشأ بداية هذا العام بين بوتين وأردوغان وروحاني في سوتشي، ومحاولات لنسف التفاهم الثلاثي ذاته.

الحكومة الروسية تتوقع فائضاً في الميزانية بفضل الضرائب والنفط

تمر الإصلاحات الاقتصادية الروسية بمخاض عسير نوعاً ما، بعد أن أثار مشروع قانون «التوجهات الرئيسية للميزانية الفيدرالية والسياسة الضريبية لفترة 2019 - 2021»، جدلاً بين وزارة المالية الروسية من جانب، و«غرفة الحساب» وبعض البرلمانيين الروس من جانب آخر.

موسكو تدعو واشنطن لتحديث خارطتها الروسية

ردت السفارة الروسية في واشنطن على تهنئة المخابرات المركزية الأمريكية للمشاركين في مباريات ربع النهائي في مونديال روسيا، ونصحت الاستخبارات الأمريكية بإضافة القرم على خريطة روسيا.

افتتاحية قاسيون 869: «تفاهم» القوى الكبرى!

تتسارع أحداث الميدان السوري باتجاه المزيد من الانفراج، فمن التطور اللافت في الجبهة الجنوبية، من خلال مشاركة بعض الجماعات المسلحة في التسويات التي عقدت هناك، إلى الإشارات الواردة من الشمال الشرقي حول استعداد «قوات الحماية الكردية» إلى الانخراط في التفاوض، والتشكيك المتكرر بالدور الأميركي، والتغيرات (ولو الجزئية) في التواجد الأميركي في الشمال، إلى العودة التدريجية للنازحين في العديد من مناطق البلاد إلى مناطق سكنهم الأصلية، والانفراج الأمني النسبي في بعض المناطق، إلى الحراك الدبلوماسي الذي جرى حول تشكيل لجنة الإصلاح الدستوري واستعداد قوى واسعة من المعارضة لتقديم أسماء ممثليها إلى اللجنة، رغم ممانعة متشددي الرياض، حيث تشكل كل هذه الأحداث بمجموعها إشارات هامة على أن الملف السوري قيد التداول، رغم حالة التباطؤ المزمنة، والعراقيل المفتعلة التي تظهر في الجزئيات والتفاصيل، والمواعيد.