_

عرض العناصر حسب علامة : دمشق

في المزة 86: إنذارات تتوجه و«الشقى على مَن بقى»!

من جملة ما تم طرحه وعرضه من قبل أعضاء مجلس محافظة دمشق، الذي يعقد اجتماعات جلساته للدورة العادية الخامسة منذ 17/9/2017، كان موضوع الخط الانهدامي في منطقة المزة 86.

أملاك الدولة: أين «سمعة العمل الحكومي»!

من المفيد، بل من الضروري والمهم، إعادة تسليط الأضواء على ملف أملاك الدولة المستثمرة من قبل القطاع الخاص، أو المؤجرة له، أو المنسية بأروقة المحاكم بانتظار البت بشأنها.

«تطوير وتحديث»... لكل طويل عمر!

كثيرة كانت العناوين والنقاط التي تم التطرق إليها عبر إحدى الصحف المحلية مع مدير التخطيط في المؤسسة العامة والإسكان، لكن أكثر ما لفت الانتباه في حديثه كان نية المؤسسة خفض مدة التقسيط للمساكن المكتتب عليها إلى 15 سنة.

داريا: هل تحمل الخطوة الجديدة رسالة مبطنة؟

تم مؤخراً نقل المجمع القضائي من مدينة داريا إلى مدينة معضمية الشام، ولا شك بأن هذه الخطوة تعتبر إيجابية على مستوى الخدمات التي من المفترض أن يقدمها هذا المجمع للمواطنين في المنطقة.

«حجب الثقة» عن رئيس مجلس ضاحية قدسيا

رغم كثرة الشكاوى التي قدمها المواطنون عن واقع خدمات ضاحية قدسيا وانتشار المخالفات والأكشاك فيها، ما زال يعتريها الإهمال الكبير، بل زاد الأمر سوءاً ليصار إلى إهمال متعمد وتعطيل واضح للخدمات والعمل دون رفع مستوى خدمات المدينة، فالنظافة والقمامة وامتلاء الحاويات على حالها وبازدياد حتى أصبحت عصارة القمامة الشغل الشاغل للسكان لكونها سببت روائح وأمراضاً وأنواعاً غريبة من الحشرات، عدا عن غياب تكنيس الطرقات منذ الشهرين، وازدياد مخالفات البناء والأكشاك بشكل واضح دون أي رادعٍ لها، والتعديات على أملاك الدولة العامة والأرصفة وغياب تام لسقاية الأشجار ورعاية الحدائق العامة وإنارة الطرقات.

غرامة الـ100 ألف لم تردعهم.. فاستباحوا شوارعنا !

تحولت الشوارع الرئيسة والفرعية في المدينة، إلى ملكيات خاصة لبعض المتمادين على الملكية العامة، وفرضوا أنفسهم على غيرهم، بوضع إشغالات معدنية أو دواليب سيارات وغيرها من أدوات لحجز مساحة من جانب الطريق لمصلحة خاصة، ودون مراعاة لمصلحة الآخرين، وذلك بعدما تقاعست المحافظة عن تطبيق وعودها بمخالفة من يقوم بذلك، لنجد الطرقات محجوزة بمختلف الإشغالات دون مراقبة تذكر.

 

الدخان الأسود يعيد «معضلة» مكب السفيرة إلى الواجهة

وسط أصوات القصف، افترشت سماء دمشق سحابة دخان سوداء، وسادت رائحة «نتنة» في بعض المناطق بالعاصمة، وبدأت التساؤلات عن مصدرها، وتعددت التكهنات، ليتبين بأن هذه السحابة مصدرها الحرائق في مكب نفايات وادي السفيرة.