22 كانون2/يناير 2017

أعلنت وزارة الخارجية الكازاخستانية أن مباحثات التسوية السورية في أستانا ستجري على مدى يومين خلف أبواب مغلقة.

 

17 كانون2/يناير 2017

 تتوالى التصريحات الإعلامية التي تعبر عن مواقف القوى المختلفة في إطار التحضيرات الجارية للقاء «استانا» في الـ 20 من الشهر الجاري، بخصوص الأزمة السورية. 

 

10 كانون2/يناير 2017

أعلن رئيس «منصة موسكو» للمعارضة السورية، وأمين «حزب الإرادة الشعبية»، والقيادي في «جبهة التغيير والتحرير»، د.قدري جميل، في حديث مع الصحافي جانبلات شكاي، أن محادثات «آستانا»، المزمع عقدها في الثالث والعشرين من الشهر الجاري، سوف تقتصر على ممثلين عن الفصائل العسكرية المسلحة التي وقعت اتفاق وقف إطلاق النار، برعاية روسية وتركية، وممثلين عن الحكومة السورية.

07 كانون2/يناير 2017

اقترن العمل المعارض في العديد من دول المنطقة خلال العقدين المنصرمين، باستدعاء التدخل الخارجي، لا بل أن البعض حاول أن يفرض قبول مثل هذا التدخل، والترويج له، مقياساً وحيداً للموقف المعارض، وسعى إلى تعميم هذه المقاربة المشبوهة على بلدان المنطقة كلها بما فيها سورية.

 

31 كانون1/ديسمبر 2016

تكللت جهود الحليف الروسي أخيراً بالنجاح، في كسر حالة الجمود والاستعصاء، في مسار الحل السياسي للأزمة السورية، وخرج اتفاق وقف إطلاق النار إلى النور، واليوم، وبعد أن تدحرجت المواقف، بما فيها الأكثر تشدداً، باتجاه الالتزام بالاتفاق، وقبول الحل السياسي، لم يعد إعلان الالتزام والقبول، معياراً كافياً لقياس جدية أي طرف من الأطراف، بل بات المطلوب، بعد هذا الانعطاف النوعي والحاسم، هو: تجسيد هذا القبول قولاً وفعلاً، في خطاب وممارسة القوى المختلفة، منعاً لظهور أية إعاقات وعراقيل، ولن تدخر القوى المعادية للحل السياسي الحقيقي جهداً، في خلقها وتهويلها وتضخيمها، بغية إجهاض الاتفاق الذي طال انتظاره من قبل السوريين.

25 كانون1/ديسمبر 2016

أكد عضو «جبهة التغيير والتحرير» رئيس «منصة موسكو» للمعارضة قدري جميل أن مسار جنيف «قد استعصى بسبب الموقف اللامسؤول والمتعنت والمراوغ للقوى الغربية وحلفائها من الدول العربية، وموقف مجموعة الرياض، وبما أنه لا يمكن القفز فوق جنيف وإلغاؤه، كان ضرورياً إيجاد طريقة لتجاوز هذا الاستعصاء»، معتبراً أن «الأستانة هي تحويلة لفك استعصاء جنيف التي سنعود إليها فور انتهاء الأستانة

 

22 كانون1/ديسمبر 2016

أعرب المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا الخميس 22 ديسمبر/كانون الأول عن أمله في تنتهي معركة حلب قبل نهاية السنة الحالية، مرحبا بأي مبادرات سياسية للحل في إشارة إلى آستانا.