_

عرض العناصر حسب علامة : جنيف 3

«المسلسل الحقيقي لجنيف»

يكرر البعض ويعيد بأن «جنيف ليس أكثر من مسلسل» والإعلام بلغته ومقولاته المتخمة بمصالح الممولين، ينشغل خلال فترات المباحثات بضجيج: «عدم جدوى الجولات وشكليتها»... فهل فعلاً مسار جنيف والحل السياسي في سورية لم يشهد تقدماً؟ لا بد لنا من استعادة حلقات المسلسل بقراءة أكثر واقعية...

 

الآن الآن... وليس غداً

يكتنف الغموض مصير الجولة الثامنة من مفاوضات جنيف حتى الآن، فتأخر الوفد الحكومي عن اللحاق بجنيف، وإسراع متشددي منصة الرياض عشية الشوط الثاني من الجولة إلى التذكير بالشروط المسبقة والإصرار عليها، وهو الأمر الذي كان ذريعة وفد الحكومة في الشوط الأول من الجولة، و مبرر تأخره عن الموعد المحدد، ومن ثم عودته المبكرة إلى دمشق.. 

«حيّ على الانتفاضة»

شارك وفد المعارضة السورية إلى جنيف صباح اليوم في وقفة احتجاجية أمام مبنى الأمم المتحدة في جنيف، للتعبير عن رفضه واستنكاره لقرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني، ونقل سفارته إليها.

دليقان: متابعون حتى انتهاء الجولة الثامنة

أكد عضو منصة موسكو، وعضو وفد المعارضة المفاوض في جنيف، مهند دليقان إنه ليس من المحسوم بعد ما إن كان النظام سيواصل العمل في الجولة الثامنة من مفاوضات جنيف أم لا، لكن الترجيح لا يزال أنه من الممكن أن يأتي ليتابع مسار المباحثات، لأنه من غير الممكن مقاطعة هذه العملية بشكلٍ كامل.

شرط مسبق وعدم جدية

لاشك أن الشروط المسبقة في مفاوضات الحل السياسي كانت وما زالت مرفوضة، كونها تخالف القرار الدولي، وتعرقل العملية السياسية، ولكن في المقابل، فإن الرد على تلك الشروط، يجب ألا يكون عدم جدية تجاه أهمية الإسراع بالحل السياسي، كما تجلى في طريقة تعاطي الوفد الحكومي، مع الجولة الثامنة من مفاوضات جنيف الحالية، حيث التأخر عن التوقيت، والتردد في الموافقة على التمديد، و الإصرار على عدم خوض المفاوضات المباشرة.

روسيا تؤيد قرار دي ميستورا تمديد الجولة الثامنة

أعلن أليكسي بورودافكين، مندوب روسيا لدى مقر الأمم المتحدة في جنيف، أن موسكو تؤيد قرار المبعوث الدولي الخاص إلى سورية، ستيفان دي ميستورا، مواصلة مفاوضات الجولة الثامنة من جنيف.

فيديو| جميل لـ«روسيا اليوم»: اقتربنا كثيراً من خط النهاية

أكد رئيس منصة موسكو للمعارضة السورية، وأمين حزب الإرادة الشعبية، د.قدري جميل، أن المنصة لا تعتقد أن ما اعتبره البعض «انطلاقة متعثرة للجولة الثامنة» قد أعاد المفاوضات إلى المربع الأول، قائلاً إنه إذا اعتبرنا طاولة الشطرنج عبارة عن 64 مربع، فإننا اليوم في المربع الـ60، وما زلنا عنده، وسنذهب نحو نهاية الانتصار، انتصار الحل السياسي، وانتصار الشعب السوري على الأزمة، فقد اقتربنا كثيراً من خط النهاية، بقيت العثرات الأخيرة التي سنتجاوزها.