عرض العناصر حسب علامة : التراجع الأمريكي

ما الذي تعنيه «ظاهرة ترامب»؟

في وقت جرى فيه تنصيب الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة الأمريكية، يحاول عدد من المحليين فهم «ظاهرة دونالد ترامب»، وتوقع تأثيرها على السياسة الداخلية والخارجية الأمريكية، بما في ذلك على العلاقات الروسية-الأمريكية. فمن هو الرئيس ترامب؟ وماذا تعني رئاسته بالنسبة لمجمل هذه الملفات؟

أمريكا «الصديقة» .. وداعاً!

عشية تنصيب دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة الأميركية، يشتد عويل الإعلام الليبرالي العربي في نسخته الخليجية، مذعوراً من سيناريو تفكك التحالفات التي تتزعمها أمريكا، والانكفاء المحتمل للأخيرة، وتصاعد الدور الروسي في المقابل، مستحضراً دون ذلك طاقاته «الفكرية والثقافية» كلها في التحليل.

سورية 2016 .... عام «2254»

كيف يمكن قراءة سنة 2016 سورياً، بعيداً عن الوقوع تحت ضغط اللحظة، التي كانت تنضح بالدم، كما كان الحال على مدى سنوات الأزمة، والتي أرادوها أداة تعمية، وحجب الحقائق التي كشف عنها الواقع المتحرك، بتناقضاته العديدة؟

الاستدارة التركية والحل السياسي والعقدة الكردية

كيف استدارت تركيا، ولماذا استدارت؟ نعتقد أن الإجابة على هذا السؤال، مدخل ضروري، لفهم تطورات الأزمة السورية، على الأقل، منذ تجميد العمل باتفاق وقف الأعمال العدائية بين واشنطن وموسكو في أيلول الماضي، وحتى الآن، والأهم من ذلك فهم  احتمالاتها وجزء من تناقضاتها اللاحقة.

العجز الأمريكي.. يقرّب اليمن من حدود الحل

لا تعديلات كبيرة على «خارطة الطريق» التي أعدها المبعوث الدولي إلى اليمن، اسماعيل ولد الشيخ أحمد، غير أن الجديد السياسي في تحركات الملف اليمني، هو: الضغط المحموم من قبل «الرباعية الدولية» على حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي للقبول بـ«خارطة الطريق» المعدلة قليلاً.

 

حلب و«صاحب الدم».. جون كيري شاهداً

ربما يكون السوري محقاً، بأن لا يأبه بقراءة  الكثير من التحليلات، المتعلقة بالألاعيب التي تجري  بين الكبار في أروقة السياسة الدولية، بعد سيل الأكاذيب التي فرضت عليه، وبعد كل هذا الدم المراق في الصراع، ولكن هذا الدم ذاته، يفرض على «صاحب الدم» أن يسأل عما يجري في بعض «مواخير» صنع القرار الغربي، ولماذا لا تكف طاحونة الدم عن الدوران، وكيف أن خلافاً بين وزيرين أمريكيين، بات سبباً في إجهاض اتفاق يمكن أن يمنع إزهاق أرواح آلاف الضحايا؟ 

 

سمير أمين: ربما يكون ترامب من "الحمائم"..! 

 

فيما يلي نقدم ترجمة لمقالٍ مطول للباحث الاقتصادي، والمفكر الماركسي المصري سمير أمين، نشر بتاريخ 25\11. يحاول المقال المعروض في أربع نقاط أساسية، وضع انتخاب ترامب ضمن صورة بانورامية واسعة تشمل الأحداث المحورية التي عصفت بالعالم خلال الأعوام القليلة الماضية، منتهياً إلى استنتاجات نتفق مع بعضها ونختلف مع بعضها الآخر، ولكن المؤكد أنها قراءة متمايزة تحتاج للدراسة وتدعم طرح أسئلة جديدة. 

 

رسالة جون ماكين  إلى تلاميذه

بعد سلسلة اعترافات من النخبة الامريكية، تنازل السيناتور جون ماكين أيضاً عن عنجهيته، واعترف بتراجع الدور الامريكي،  وفي حديث لقناة (CNN) يوم الأحد 18 ديسمبر/تشرين أول، قال: «إن الأمثلة على فقدان الولايات المتحدة لدورها الريادي في أثناء حكم أوباما عديدة، ومنها الهجمات الإلكترونية على مؤسسات سياسية أمريكية قبل الانتخابات الرئاسية، واحتجاز الصين لجهاز مسح آلي (مسبار) في مياه بحر الصين الجنوبي، وتمزق سورية والمأساة التي تعيشها»

 

بعبع ترامب!

يقدم الإعلام العالمي فوز الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وبعض القوى في الدول الأوربية، كمؤشر على صعود اليمين، رغم أن برنامج المسز كلينتون، ونسخه الأوربية هو استمرار لبرامج «السلف الصالح» من سلالة رأسمال المالي خلال العقود الثلاثة الأخيرة، ورغم أن ترامب وأشباهه الأوربيين يحاولون تقديم مقاربات جديدة، بغض النظر عن الموقف منها، ومصداقيتها، و قدرتهم على تنفيذها من عدمها.

 

الاشتراك في هذه خدمة RSS