_

مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : أيلول/سبتمبر 2016

قدسيا تصرخ: «لا للحرب»..!

احتشد عدد من أهالي مدينة قدسيا في العاصمة السورية دمشق، صباح اليوم الجمعة 30/9/2016، احتجاجاً على استمرار العنف في البلاد، مطالبين بوقف الحرب والتصعيد الميداني، والقبول بالتسوية السلمية في المدينة التي تشهد نزاعاً مسلحاً أودى بحياة العديد من أبنائها، فضلاً عن الدمار الكبير الذي خلفه هناك. ورفع المحتشدون لافتات كتب عليها «لا للحرب.. نعم للسلم».

تراجع قياسي للتجارة العالمية صندوق النقد: (دافعوا عن العولمة)!

نشرت منظمة التجارة العالمية بيانات التجارة الدولية بتاريخ 27-6-2016 ليتبين أن الوقائع الاقتصادية، أتت أقل من التوقعات المسجلة في نيسان-2016.. حيث يسجل نمو التجارة العالمية معدلاً أقل من نمو الناتج العالمي للمرة الأولى منذ عام 2009.

السياسة الاقتصادية تثبت أهدافها مجدداً؟!

كيف نستطيع أن نفسر السياسة الاقتصادية لرفع أسعار الفائدة؟! عندما تعطي أصحاب الودائع فائدة مرتفعة 20% ليودعوا أموالهم في المصارف، ثم تقوم بإقراض العمال قروضاً استهلاكية محدودة بفائدة مرتفعة تصل إلى 37%، فإنك عملياً تأخذ ربحاً من أصحاب الأجور لقاء استهلاكهم، وتعطيها فوائداً لأصحاب المدخرات من أصحاب الربح! أي أن سياسة سعر الفائدة تسحب من الأجور وتعطي للأرباح! والأسوأ أن كلاً من جذب الودائع، والإقراض الاستهلاكي المحدود، سياستان لا تحفزان الإنتاج وتتجاهلان العمليات الاستثمارية التي يجب أن تتم بالكتلة النقدية الفائضة الموجودة في الليرة السورية.

50 كغ مكدوس.. بأكثر من 30 ألف ليرة!

موسم المونة الرئيسي في شهر أيلول شعاره (المكدوس)، وكما تكاليف المعيشة كلها، فإن تكاليف المونة الرئيسية ترتفع ارتفاعاً كبيراً خلال العام الحالي عما سبقه! 

 

 

روسيا تتحدى تراجع الروبل

تستمر روسيا في تخفيضها لأسعار الفائدة على الإقراض، حيث خفضت في الشهر الحالي سعر الفائدة بنصف نقطة مئوية ليسجل سعر الفائدة لديها نسبة 10%، حيث صرحت حاكم المصرف المركزي الروسي بأن هذا المعدل سيبقى ثابتاً حتى نهاية عام 2016 مع توقعات بتخفيضه في العام القادم. 

المركزي يفرج عن (الأرقام المرّة).. أكثر من مليار دولار للسوق!

تناقلت وسائل الإعلام المحلية الأرقام المخفية طوال سنوات الأزمة لتقارير أعمال مصرف سورية المركزي، التقرير الذي يرصد أرقام عام 2015 فقط، يوضح كتلة ضخ الدولار للسوق، وحصة تمويل المستوردات منها، فكيف توزع المبلغ المطلوب، وكيف كان من الممكن توزيعه؟!

تاجر الأزمة يستطيع على ما لا تستطيعه الحكومة!

بات الغلاء هم المواطن وخلفية يومياته، في ظل الأوضاع التي نعيشها، وغدت الأعياد والمناسبات تحمل معها البؤس بدل أن تبعث في نفسه الفرح لتنسيه ما تغتاله الحرب يومياً.

228 ليرة سعر الصرف في بداية 2016.. وهم أم حقيقة؟!

تراجعت قيمة الليرة السورية خلال عام 2015 بمقدار 46% وفق سعر الصرف في السوق، إلا أن التراجع الفعلي في قيمة الليرة خلال هذا العام يتبين من خلال الأرقام الصادرة مؤخراً حول تراجع الناتج في عام 2015، والكتلة النقدية الإضافية المطبوعة في ذلك العام..