_

مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : تموز/يوليو 2016

هل تذكرون «طابع الإيدز»؟

تداولت وسائل الإعلام وبعض صفحات الفيسبوك خبراً نسب إلى مصدر مسؤول في مجلس الشعب مفاده: أن المجلس الموقر سيناقش قريباً مشروع مرسوم يقضي برفع قيمة اللصاقة القضائية من 100 ليرة إلى 200 ليرة، وقد قيل أن المشروع انتهى عملياً من الدراسة المطلوبة وتم إقرار الرفع المطلوب.

«يا ريت الحكي ببلاش»!

بات المواطن السوري، ونتيجة خبرته مع الحكومات المتعاقبة التي تنتهج في الجوهر سياسة واحدة معاكسة لمصالحه، بات يتمنى أن يكون كلام الحكومة «ببلاش»، أي أنّ أعظم أمنياته هو ألا تفعل الحكومة الجديدة شيئاً ريثما تنجلي غيمة الأزمة! لأنّ كل شيء تم فعله سابقاً لم يكن «ببلاش» أبداً.. بل كان ثمنه غالياً ومسحوباً من جيوب الفقراء..!

صحنايا .. بشرى خير وتهكم!

مع صباح هذا اليوم دخلت المعدات وورشات العمل من أجل ترقيع قطعة من طريق الكازية بصحنايا بقميص اسفلتي جديد. هذا الطريق السيء والمحفر منذ سنوات، والذي عانى منه الأهالي الذين تقدموا بالعديد من الشكاوي بشأنه سابقاً، إلى كل من بلديتي صحنايا والأشرفية، بالإضافة إلى محافظة ريف دمشق، إضافة إلى العديد من الشكاوي الأخرى بشأن التدني بالخدمات العامة في المنطقة.

 

حلب خارج التغطية الانسانية

العمليات العسكرية في حلب، جارية على أشدها بين جميع القوى المتصارعة، وعلى كافة المحاور، كما لم تسلم أية رقعة جغرافية من القذائف والصواريخ، لا داخل المدينة ولا على أطرافها، ولا بريفها القريب..

الرغيف الحمصي غير!

«الخبز عنا ما بيتاكل: بتجيبو الساعة تسعة، الساعة عشرة بيكون عم يتكسر، وفوق هيك أسود وصغير كمان». كذلك وصف أحد المواطنين رغيف الخبز الحمصي.

من طرطوس: بدنا 3 بـ 3 ..!

يشتكي أهالي طرطوس وريفها من تقنين الكهرباء، حيث تقطع الكهرباء لمدة أربعة ساعات لتأتي ساعتين، وحتى خلال هاتين الساعتين فإنها تكون متقطعة نتيجة الأعطال المتكررة التي يتم تبريرها بعدم تحمل مراكز التحويل بسبب الاستجرار الزائد. هذا التبرير لم يعد مقنعاً بالنسبة للأهالي، حيث يقولون أن واقع الاستجرار لم يتغير منذ سنوات، وإن تغير باتجاه الزيادة فمن الواجب أن يتم تعديل طاقة تحمل تلك المراكز، وعدم تحميلها للأهالي على هذا الشكل من التقطع المتواصل خلال ساعات الوصل.

هل نملك 822 مليون دولار لتمويل الدعم؟!

إعادة سعر ليتر المازوت إلى 30 ليرة، ودعم أعلاف الدواجن بنسبة 50%، ودعم نصف حاجات الشعير، والأرز والسكر بنسبة 50%، جوانب فقط من جوانب الدعم الممكنة لعناصر التضخم الرئيسية، وهي رفع أسعار المحروقات ورفع أسعار الغذاء وربطه بالدولار.

 

ماذا لو فعلنا الصواب؟! وأعدنا الدعم..

تكاليف المعيشة تتسارع بمستويات قياسية خلال 2016، ومع هذا التسارع تتدهور قيمة الليرة، وأحوال السوريين، وينسحب ما تبقى من المنتجين المحليين، لأن القرارات الاقتصادية تستمر في تشجيع (الإثراء) السريع لكل المضاربين على كرامة السوريين وعملتهم.. فماذا لو تم التراجع عن هذه السياسة وما أبرز الخطوات السريعة المطلوبة؟

 

حبوب روسيا.. إلى الشرق در!

استمراراً في رد الاقتصاد الروسي على العقوبات الغربية، أقرت وزارة الزراعة الروسية، الأسبوع الماضي (استراتيجية تنمية قطاع الزراعة الروسي حتى عامي 2025 و2030(.