_
واشنطن تتحدث عن تقدم في المفاوضات التجارية مع بكين

واشنطن تتحدث عن تقدم في المفاوضات التجارية مع بكين

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أمس إن تقدما يتحقق صوب اتفاق تجارة مع الصين، ونفى أن يكون بصدد دراسة إلغاء الرسوم الجمركية المفروضة على المنتجات الصينية.

وأضاف «إذا أبرمنا اتفاقا، فبالتأكيد لن تكون لدينا عقوبات، وإذا لم نبرم اتفاقا ستكون لدينا عقوبات».
وأعلن المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض لاري كادلو، الجمعة، أنّ المحادثات التجاريّة بين بكين وواشنطن تسير على نحو إيجابي، لكنّه أوضح أنّه «لم يتمّ حلّ أي شيء» حتّى الآن.
وقال كودلو: «حقّقنا تقدّماً مع الصين خلال اجتماع المفاوضين في بكين بداية هذا الشهر».
غير أنّه أضاف: «لم يتمّ حلّ أي شيء، لا يوجد شيء على الورق، لا يوجد عَقد»، نافياً بذلك تقارير صحافيّة كانت أشارت إلى وجود اتفاق.
وقال كودلو إنّ تلك المعلومات الصحافيّة هي «بكلّ بساطة غير دقيقة»، موضحاً: «لكنّ هذا لا يعني أنّه لن تكون لدينا، خلال الأشهر المقبلة، صفقات جيّدة جداً حول التجارة مع الصين».
وأعلنت وزارة التجارة الصينيّة الخميس أنّ كبير المفاوضين في شؤون التجارة سيتوجّه إلى واشنطن لاستئناف المفاوضات في نهاية يناير (كانون الثاني)، في مؤشّر إلى بعض التطوّر في هذا الملف. وتأتي الزيارة التي سيُجريها نائب رئيس الحكومة، ليو هي، في 30 و31 يناير، قبل شهر من موعد انتهاء الهدنة في النزاع التجاري بين البلدين.
وعرضت الصين المضي قدما في عمليات شراء لمدة ست سنوات من أجل تكثيف وارداتها من الولايات المتحدة، حسبما قال مسؤولون مطلعون على سير المفاوضات بين الجانبين، وهو ما أحيا الآمال بشأن الوصول لاتفاق لإنهاء النزاع التجاري بين البلدين الذي سيؤثر بشكل ملموس على النمو العالمي في حال تفاقمه.
وذكرت وكالة «بلومبيرغ»، الجمعة، نقلا عن مسؤول مطلع طلب عدم الكشف عن هويته أنه عبر زيادة واردات السلع السنوية من الولايات المتحدة بقيمة إجمالية تبلغ أكثر من تريليون دولار، ستسعى الصين إلى خفض فائضها التجاري، الذي بلغ العام الماضي 323 مليار دولار، إلى أن يصل إلى الصفر بحلول عام 2024.
وأشار المسؤول إلى أن العرض الذي تم طرحه خلال المفاوضات في بكين في وقت سابق من هذا الشهر، قوبل بشكوك من جانب المفاوضين الأميركيين الذين طلبوا من الصين القيام بأكثر من ذلك، متطلعين إلى أن يتم التخلص من تلك الاختلالات خلال العامين المقبلين.