_
الدولار يواصل التراجع مع توقعات كبح الفائدة

الدولار يواصل التراجع مع توقعات كبح الفائدة

نزل الدولار لليوم الثالث على التوالي مقابل عملات منافسة، أمس (الاثنين)، مع تنامي التوقعات بأن يوقف البنك المركزي الأميركي زيادات أسعار الفائدة خلال الأشهر المقبلة. وعلى الرغم من بيانات الوظائف الأميركية القوية في ديسمبر (كانون الأول) التي صدرت الأسبوع الماضي، يعتقد مراقبو السوق أن أكبر اقتصاد في العالم يفقد الزخم، وعززت تصريحات لرئيس مجلس «الاحتياطي الفيدرالي» جيروم باول، التوقعات بأن البنك المركزي قد يتبني توقعات أكثر حذراً.

ويوم الجمعة قال باول للجمعية الاقتصادية الأميركية، إن المجلس لا يتبني مساراً محدداً سلفاً لزيادات الفائدة، وإنه سيراعي المخاطر النزولية التي تضعها السوق في الاعتبار. مشيراً إلى إنه على دراية بالمخاطر المرتبطة بالتباطؤ الاقتصادي، وسيتحلى بالصبر والمرونة في قرارات السياسة النقدية هذا العام.

وكان المستثمرون يتوقعون استمرار مجلس الاحتياطي على مسار تشديد السياسة النقدية بعدما رفع الفائدة ثلاث مرات في العام الماضي، لكن الخلاف التجاري الحالي وأرباح الشركات المخيبة للآمال التي أُعلنت في الآونة الأخيرة بددت هذه التوقعات.

ونزل مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأميركية أمام سلة عملات منافسة، نحو 0.25% إلى 95.92، مقترباً من أقل مستوى في شهرين الذي سجله الأسبوع الماضي.

وقاد اليورو والدولار الأسترالي المكاسب، واستفاد الأخير من أنباء في مطلع الأسبوع عن تعزيز الصين سياسة التحفيز. وزاد الدولار الأسترالي الذي يتأثر كثيراً بالصين نحو 0.5% إلى 0.7140 دولار أميركي. وارتفع الدولار الأميركي 0.2% أمام اليوان في المعاملات الخارجية إلى 6.8483 يوان.

وفي سوق المعادن، ارتفعت أسعار الذهب أمس (الاثنين)، مدعومةً بانخفاض الدولار. لكنّ تحسُّن شهية المستثمرين للمخاطرة حدّ من مكاسب المعدن الأصفر، أحد الملاذات الآمنة.

وما زال سعر البلاديوم في المعاملات الفورية يفوق قليلاً سعر الذهب. وكان البلاديوم قد تجاوز مستوى 1300 دولار للأوقية (الأونصة) يوم الجمعة، ليصل إلى أعلى مستوى على الإطلاق عند 1310 دولارات.