_
«تيسلا» تطلب إعفاء مكونات صينية من رسوم ترمب الحمائية

«تيسلا» تطلب إعفاء مكونات صينية من رسوم ترمب الحمائية

طلبت شركة «تيسلا لصناعة السيارات» إعفاء مكوِّن صيني في إحدى موديلات سياراتها من رسوم أميركية تم فرضها عليه في أغسطس (آب) الماضي، بنسبة 25 في المائة.

وتعد «تيسلا» واحدة من الشركات التي تحذّر من تنامي تكاليف الإنتاج بسبب الحرب التجارية بين أميركا والصين، وتشمل هذه المجموعة أيضاً شركة «جنرال موتورز».

وكان المكوِّن الصيني الإلكتروني، الذي تستخدمه «تيسلا» في السيارات التي تقوم بتجميعها في كاليفورنيا وتطالب بإعفائه، ضمن واردات بقيمة 16 مليار دولار تعرضت لرسوم حمائية أميركية بنسبة 25 في المائة خلال 2018.

وفي طلبها المقدَّم إلى الحكومة قالت «تيسلا» إنها عجزت عن العثور على مورد بديل ينتج هذا المكون بالمواصفات المطلوبة ذاتها، وبالكميات المطلوبة، وفي الإطار الزمني اللازم لاستمرار الشركة في النمو. وتطلق «تيسلا» على المكون الإلكتروني الذي تريد إعفاءه من رسوم الرئيس الأميركي دونالد ترمب «عقل المركبة»، وتحذر من أن اعتمادها على مورد آخر لهذا المكون يؤخر من عملياتها الإنتاجية. كما حذرت من أن الاعتماد على بديل للمنتج الصيني يزيد من مخاطر الجودة، وهو ما قد ينعكس على جودة المركبة بأكملها وعلى أمان المركبة وتقبل المستهلك للمنتج النهائي.