_
نمو سريع للثروات الهائلة الممركزة في العالم

نمو سريع للثروات الهائلة الممركزة في العالم

حققت ثروات المليارديرات العالمية خلال عام 2017 الارتفاع الأكبر لها على الإطلاق، حيث سجلت زيادة بنسبة 19%، لتصل قيمتها إلى 8.9 تريليون دولار أميركي موزعة على 2158 شخصاً. وعلى الرغم من تسجيل معدلات نمو جيّدة في الأميركتين وأوروبا، نجح المليارديرات في الصين في توسيع ثروتهم بمعدل يصل إلى الضعف، وذلك بنسبة 39%، لتصل قيمتها الكلية إلى 1.12 تريليون دولار. ونُشرت هذه النتائج ضمن تقرير المليارديرات السنوي الصادر عن «يو بي إس» بالتعاون مع «برايس ووترهاوس».

وفي إطار تعليقه على التقرير الجديد، قال جوزيف ستادلر، رئيس قسم الثروات الفائقة الصافية لدى «يو بي إس» العالمية لإدارة الثروات: «نجح المليارديرات الصينيون خلال العقد الماضي في تأسيس أكبر وأهم الشركات في العالم، ما أسهم في تعزيز مستويات المعيشة. وما هذه سوى البداية فحسب، حيث يسهم التعداد السكاني الكبير في الصين، إلى جانب الابتكارات التكنولوجية والنمو الكبير في الإنتاجية المدعوم من قبل الحكومة في توفير مستويات قياسية من الفرص التي تمكّن الأفراد من تأسيس شركاتهم الخاصة، فضلاً عن تغيير حياة الناس نحو الأفضل».
وأضاف: «يشهد العالم اليوم موجة جديدة من رواد الأعمال المتميزين، حيث يواصل المليارديرات تصدر ريادة مشهد الابتكار، الأمر الذي يسهم في توفير فرص العمل وتحقيق الازدهار، فضلاً عن إحداث أثر إيجابي في مجالات عدة لا تنحصر في النواحي الاقتصادية فقط. وتعمل الأجيال الناشئة حالياً على استغلال الفرص المتاحة لمجابهة بعض أهم التحديات البيئية والاجتماعية التي تواجه البشرية».
- فورة صينية
كان عام 2006 قد سجل وجود 16 مليارديراً صينياً فقط... أما اليوم، وبعد 30 عاماً من سماح الحكومة الصينية بعمل الشركات الخاصة، ارتفع هذا الرقم إلى 373 مليارديراً، وهي نسبة تعادل خُمس العدد الإجمالي العالمي. ويُعد 97% منهم من المليارديرات العصاميين، ويعمل أغلبهم ضمن قطاعات التكنولوجيا وتجارة التجزئة.
ودخل 89 رائد أعمال صينياً إلى نادي المليارديرات عام 2017. بما يقارب 3 أضعاف المعدل المسجل في الولايات المتحدة ومنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا.
ويعمل المليارديرات من آسيا، وبخاصة من مدينة شنزين الصينية، على مواجهة الهيمنة الأميركية التقليدية في مجال ريادة الأعمال في قطاع التكنولوجيا. ونجح هؤلاء في تقديم كميات من رأس المال التأسيسي للشركات الناشئة بحيث تعادل نظيراتها المقدمة في الولايات المتحدة، كما تفوقوا على منافسيهم في الولايات المتحدة في مجال براءات الاختراع المرتبطة بالذكاء الاصطناعي بواقع 4 أضعاف، وفي مجالات «بلوك تشين» والعملات المشفرة بواقع 3 أضعاف.
وقال التقرير: «يتميز المليارديرات الآسيويون بكونهم شباباً يكرسون كامل الجهود لتحقيق النجاح. حيث يعملون باستمرار على تطوير شركاتهم نحو الأفضل وبناء نماذج أعمال حديثة، فضلاً عن التحوّل السريع نحو العمل في القطاعات الجديدة. وتتميز الغالبية العظمى منهم بكونهم مليارديرات عصاميين، مع تصميم استثنائي على الاستفادة من هذه الفترة التي تعد إحدى أهم الحقبات التاريخية لتأسيس الشركات الجديدة».
وتمكّن المليارديرات الصينيون من إطلاق 80% من أصل 40 ابتكاراً عالمياً خلال العقود الأربعة الماضية.
وفي عام 2017، دخل 199 رائد أعمال عصامياً نادي المليارديرات، بما فيهم جهات مبتكرة في مجال تقنيات «بلوك تشين» والإقراض المتبادل بين النظراء، وعلم الجينيوم والطاقة الخضراء.
- تغير خريطة الثروة
ويشهد العالم حركة تغيّر في الثروة، حيث يوجد 701 ملياردير ممن تجاوزوا الـ70 عاماً، والذين ستنتقل ثروتهم إلى الورَثة والمؤسسات الخيرية خلال السنوات الـ20 المقبلة، وذلك في ضوء الاحتمالات الإحصائية لمتوسط العمر المتوقع. وتُشكل هذه النسبة 40% من إجمالي ثروة المليارديرات حول العالم (3.4 تريليون دولار).