_
التكنولوجيا والوظائف في جنوب شرق آسيا

التكنولوجيا والوظائف في جنوب شرق آسيا

حذر خبراء أمس (الأربعاء) من أن المكننة ستؤدي قريبا إلى الاستغناء عن ملايين الاعمال التي لا تتطلب مهارة في دول جنوب شرق آسيا، داعين دول المنطقة إلى العمل سريعا على تحسين المهارات وإلا واجهت مشكلات ضخمة في التوظيف.

وكان هذا أهم المواضيع التي نوقشت في المنتدى الاقتصادي العالمي في هانوي عاصمة فيتنام التي قال رئيس وزرائها نغوين خوان بوك امام المنتدى إن التكنولوجيا قد تنذر بنهاية "نموذج المصنع الآسيوي" محرك النمو في البلاد في السنوات الماضية.
وفيما استعدت اقتصادات غنية مثل اليابان وسنغافورة لما يسمى "التكنولوجيا المعطِّلة"، فإن المناطق الصناعية الأقل اقتداراً ليست مجهزة للتكيف مع التغير السريع الناجم عن المكننة. فنحو 6.6 مليون وظيفة في جنوب شرق آسيا مهددة بالزوال في غضون عقد بسبب التكنولوجيا الحديثة، وفق دراسة اجرتها "سيسكو" و"اكسفورد ايكونوميكس" ونشرت اليوم في المنتدى الاقتصادي.
وللتصدي للأزمة، حضّ المشاركون دول آسيان على العمل بسرعة على تعليم القوة العاملة. وفي هذا السياق، قال جاستن وود العضو التنفيذي في المنتدى الاقتصادي العالمي إن "منطقة آسيان لديها على الأرجح نافذة من 10 سنوات تقريباً عليها الانتقال خلالها إلى ما هو أعلى من زيادة القيمة المضافة". واضاف: "إذا لم تتخذ هذه الدول القرارات الصحيحة فإنها لن تتمتع بنهاية السنوات العشر بالقدرة التنافسية عالميا على الاطلاق".