_
التنسيق الصيني ـ الألماني يرفع اليوان واليورو

التنسيق الصيني ـ الألماني يرفع اليوان واليورو

لن تشهد الأسواق منذ الآن فصاعداً أي أحداث مالية أو مؤشرات اقتصادية مجردة من انعكاسات تداعيات الحرب التجارية عليها، سواء بطريقة مباشرة أو ارتباط غير مباشر، بيد أن تطلعات المستثمرين كانت ترنو نحو مزيد من الاستقرار، بعد 10 سنوات على الأزمة المالية العالمية في عام 2008، إلا أن من بيده القرار أصدر أمراً ببدء الاضطرابات في الأسواق المالية والتجارية.

ورغم تحذيرات خبراء ومسؤولين وجهات دولية من خسارة جميع المشتركين في الحرب التجارية، فإن إصرار الولايات المتحدة على المضي قدماً يعطي مؤشراً لإعادة تشكيل القوى الاقتصادية الكبرى في العالم.

فبعد التباعد الأميركي الصيني، والأميركي الأوروبي، يحدث حالياً تقارب أوروبي صيني، وصيني أفريقي، بيد أن كل تقارب اقتصادي جديد يراعي عدم القطيعة النهائية - حتى الآن - مع أكبر اقتصاد في العالم. وأمس (الاثنين)، انتعش اليوان الصيني، وارتفع اليورو لأعلى مستوياته منذ 14 يونيو (حزيران)، مع إقبال المستثمرين على الأصول عالية المخاطر، وسط تفاؤل بالتقارب الصيني الأوروبي.

واستقبلت أمس المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، رئيس الوزراء الصيني، لي كه تشيانغ، في العاصمة برلين، ومن المنتظر أن يكون الموضوع الرئيسي للمشاورات السياسة التجارية للرئيس الأميركي دونالد ترمب، التي تلقى انتقادات على المستوى الدولي.

ويتخذ الرئيس الأميركي إجراءات حمائية لاقتصاد بلاده عبر فرض قيود جمركية على الواردات من الاتحاد الأوروبي والصين. وسعت الصين أخيراً على نحو حثيث إلى إقامة علاقة جيدة مع ألمانيا، وتكوين جبهة مشتركة ضد حمائية ترمب.