_
أجواء خلافية تخيم على فيينا

أجواء خلافية تخيم على فيينا

تبدو حدة الخلافات في تزايد بين الدول النفطية الكبرى قبيل اجتماع هام لأوبك وحلفائها في فيينا يوم الجمعة لاتخاذ قرار بشأن سياسة الإنتاج، وسط دعوات من مستهلكين كبار مثل الولايات المتحدة والصين لخفض أسعار النفط ودعم النمو العالمي عبر إنتاج المزيد من الخام، واعتراضات حادة من جانب أعضاء بالمنظمة يحتاجون لاستمرار الأسعار في الارتفاع.

وأفاد تقرير صحافي أمس بأن لجنة فنية بمنظمة أوبك ترى أن الطلب على النفط سيظل قوياً في النصف الثاني من العام الجاري، الأمر الذي يدعم إمكانية السوق لاستيعاب إنتاج إضافي.
وقالت ثلاثة مصادر في أوبك لـ«رويترز» أمس إن اللجنة الاقتصادية لأوبك، وهي لجنة فنية، اجتمعت أول من أمس لمراجعة توقعات السوق وعرضها على وزراء النفط بالدول الأعضاء في وقت لاحق من الأسبوع.
وقال أحد المصادر: «إذا استمرت أوبك وحلفاؤها في الإنتاج عند مستويات مايو (أيار)، فإن السوق ربما تسجل عجزا في الأشهر الستة القادمة». وصرح مصدر آخر قائلا: «توقعات السوق في النصف الثاني قوية».
وأشار أحد المصادر إلى أن بعض الدول بما في ذلك الجزائر وإيران وفنزويلا قالت خلال الاجتماع إنها ما زالت تعارض زيادة إنتاج الخام.