_
التباطؤ يغزو مفاصل اقتصاد اليورو

التباطؤ يغزو مفاصل اقتصاد اليورو

قال مكتب الإحصاءات الأوروبي (يوروستات) أمس الأربعاء إن الإنتاج الصناعي في دول منطقة اليورو انخفض في أبريل (نيسان) مما يضيف المزيد من الدلائل على تباطؤ الاقتصادي بالمنطقة التي تضم 19 دولة، خاصة في ظل المخاوف المتنامية حول الخلاف التجاري المؤهل للتصعيد بين أوروبا وأميركا، ما يؤثر بدوره على معنويات المستثمرين التي تراجعت في ألمانيا إلى أدنى مستوياتها في نحو 5 سنوات.

وانخفض إنتاج المصانع 0.9 في المائة في منطقة اليورو بالمقارنة مع مستواه المسجل الشهر السابق، في الوقت الذي تراجع فيه إنتاج الطاقة والسلع المعمرة وغير المعمرة والسلع الوسيطة خلال الشهر. وزاد إنتاج السلع الرأسمالية فقط، مثل الآلات، في أبريل.
ويضيف انخفاض بيانات الإنتاج الصناعي إلى سلسلة من البيانات التي تشير إلى تباطؤ اقتصاد منطقة اليورو وإلى المشكلة المحيرة التي تواجه البنك المركزي الأوروبي بشأن كيفية الخروج من حزمته الكبيرة للتحفيز التي تهدف إلى تعزيز التضخم.
كما انخفضت مبيعات التجزئة في أبريل، فيما أظهرت مؤشرات للتوقعات المستقبلية مثل المعنويات الاقتصادية تراجعا الشهر الماضي. وفي بيان منفصل، زاد التوظيف بمنطقة اليورو 0.4 في المائة في الربع الأول من العام بالمقارنة مع الربع الأخير من 2017.
وكانت نتائج نشرت الأسبوع الماضي، أظهرت أن منطقة اليورو بدأت العام بتباطؤ اقتصادي وسط مخاوف من نشوب حرب تجارية مع الولايات المتحدة. ونتج التباطؤ في الربع الأول من العام عن تراجع التجارة وتزامن مع تهديدات الرئيس الأميركي دونالد ترمب في مارس (آذار) بفرض رسوم جمركية باهظة على واردات الصلب والألمونيوم من شركاء مثل الاتحاد الأوروبي.
وأصبحت هذه التهديدات واقعا ملموسا بالفعل مطلع الشهر الجاري، حيث فرض ترمب الرسوم الجمركية.