_
الحكومة الروسية: أنقذنا الاقتصاد من كارثة

الحكومة الروسية: أنقذنا الاقتصاد من كارثة

قال رئيس الوزراء الروسي دميتري مدفيديف إن الفقر في روسيا مشكلة رئيسية لم تتمكن الحكومة الروسية من حلها بعد، وتوعد بخطوات في هذا الصدد، وأكد أن الحكومة تمكنت خلال السنوات الماضية من مواجهة تحديات كبرى، كان من شأنها أن تؤدي إلى كارثة اقتصادية في البلاد، وأكد قدرة روسيا على الصمود بوجه العقوبات الاقتصادية الغربية، داعياً في الوقت ذاته إلى رد على تلك العقوبات لا يلحق الضرر بالاقتصاد الروسي. في غضون ذلك وبينما بدت سوق المال الروسية وكأنها بدأت تحسن وضعها بعد الصدمة إثر العقوبات الأميركية الأخيرة، عادت المؤشرات نحو الهبوط متأثرة بالتصعيد أمس بين موسكو وواشنطن، وسجل الروبل الروسي أدنى مستوى له منذ ربيع عام 2016.

وكان رئيس الوزراء الروسي دميتري مدفيديف قدم أمس عرضاً أمام البرلمان حول عمل الحكومة خلال الفترة الماضية، أشار خلاله إلى أن «الفقر يبقى مشكلة حادة في البلاد، وربما الأكبر»، وعبر عن أسفه لعدم تجاوز تلك المشكلة، منوهاً إلى أن الحكومة اتخذت إجراءات بهذا الصدد، واستدرك: «لكن للأسف لم تكن كافية لتجاوز الفقر».

وأكد مواصلة العمل في هذا الشأن، وأن «هناك إجراءات اتخذناها وأخرى سنتخذها. وقمنا بخطوات جدية مثل رفع سقف الحد الأدنى من الأجور الشهرية لأول مرة في تاريخ روسيا الحديثة». وقال إن «هذه الخطوة من شأنها أن تخفف الفارق بين مستوى الأجور الشهرية في مختلف مناطق روسيا، كما ستؤثر على زيادة الطلب»، لافتاً إلى أن الحكومة خصصت أكثر من 30 مليار روبل (نحو 500 مليون دولار) من صندوق الاحتياطي لإنفاقها على تمويل الأجور الشهرية في الأقاليم.