_
تعليمات قبول جامعي بمثابة العقاب!

تعليمات قبول جامعي بمثابة العقاب!

فوجئ طلاب مدينة دير الزور والرقة والحسكة، الحاصلون على الشهادة الثانوية هذا العام، بتعليمات صادرة عن وزارة التعليم العالي، تستثني البعض من هؤلاء ممن حصل على الشهادة الثانوية بغير محافظة، من التقدم لمفاضلة جامعة الفرات.

لقد تم الإعلان عبر «دليل الطالب للقبول الجامعي 2017- 2018 ما يلي:
خصصت محافظات (دير الزور- الحسكة- الرقة) بـ 70% من العدد المقرر قبوله في جميع كليات جامعة الفرات وفروعها.
يتقدم إليها جميع الطلاب السوريين ومن في حكمهم، الحاصلين على الشهادة الثانوية العامة السورية من إحدى محافظات (دير الزور- الحسكة- الرقة).

حرمان بلا ذرائع!
على الرغم من الاعتراف الرسمي بمعاناة هؤلاء الطلاب، كونهم قد اضطروا للنزوح عن محافظاتهم مع ذويهم، نتيجة جملة من الأسباب والعوامل التي لا يد لهم بها سوى رغبتهم بالعيش بأمان.
وعلى الرغم من مساعي التخفيف من هذه المعاناة على المستوى الرسمي، حيث تم قبول هؤلاء الطلاب لمتابعة تحصيلهم الدراسي استناداً لكشف علامات يؤكد أنهم قد درسوا المرحلة الثانوية في محافظتهم، وصولاً للتقدم لامتحانات الشهادة الثانوية في المحافظة الموجودين بها.
فقد تم حرمان هؤلاء الطلاب من التسجيل في جامعتهم الأم، دون أي تبرير ودون أي مسوغ، من قبل التعليم العالي.
وبالتالي وكأن وزارة التعليم العالي تقوم بمعاقبة هؤلاء الطلاب على مواصلة تعليمهم وحصولهم على شهادة الثانوية العامة، عبر حرمانهم من التسجيل في جامعتهم الأم التي تعتبر حقاً لهم، بكلياتها واختصاصاتها العديدة، هكذا..
هؤلاء الطلاب قالوا: أنه لم يتم إعلامهم مسبقاً بأنهم سوف يحرمون من استكمال تعليمهم العالي في جامعتهم في حال حصولهم على الشهادة الثانوية من محافظة أخرى.
بأية حال حتى وإن علموا فهذا لا يبرر ولا يشرعن مثل هذا التوجه بالحرمان.

إضرار بالمصلحة وبالعودة
هؤلاء الطلاب، كما ذويهم، بانتظار الفرصة السانحة للعودة إلى مدنهم وبلداتهم وقراهم، والتي يمكن أن تتاح بأي وقت، وربما بوقت قريب جداً، وكل أملهم أن يتابعوا دراستهم الجامعية في جامعتهم وفي محافظتهم.
أما والحال كذلك، فإن هؤلاء حرموا من هذه الفرصة التي تعتبر حقاً لهم، كما خسروا بعض المميزات المرتبطة بها، على مستوى القبول وفقاً لمعدلات المفاضلة المعلن عنها في جامعتهم، بالمقارنة مع بقية الجامعات، على مستوى درجات القبول المتفاوتة بين جامعة وأخرى، وحسب الكليات المتاحة، وخاصة بالنسبة لكليات الهندسة.
والنتيجة، إن تعليمات التعليم العالي، التي استثنت هؤلاء، لا تصب إلّا باتجاه الإضرار بمصلحة هؤلاء الطلاب وبمستقبلهم وطموحهم المشروع، كما يمكن أن تصب أيضاً باتجاه إعاقة عودتهم إلى بلداتهم ومدنهم في المستقبل القريب، بدلاً من القيام بعكس ذلك، عبر تشجيعهم على استكمال تحصيلهم العلمي في جامعتهم.
والسؤال الذي يتبادر للأذهان، هو: كيف تم احتساب نسبة الـ 70% لقبول أبناء المحافظات في جامعة الفرات، اقتصاراً على الحاصلين على الشهادة الثانوية في هذه المحافظات حصراً، وبالتالي كم سيكون عدد الطلاب الجامعيين في هذه الجامعة لهذا العام، في حال استمرار هذا النمط من الحرمان.

مطلب حق
الطلاب الحاصلون على الشهادة الثانوية لهذا العام من أبناء محافظات (دير الزور- الحسكة- الرقة)، مع ذويهم، يطالبون وزارة التعليم العالي، والحكومة، بتعديل شروط القبول للتقدم للمفاضلة العامة، للعام الدراسي 2017- 2018، بحيث يسمح لجميع أبناء هذه المحافظات من الحاصلين على الشهادة الثانوية لهذا العام بالتقدم للمفاضلة في جامعتهم الأم «جامعة الفرات» بكلياتها واختصاصاتها كافةً، بغض النظر عن مصدر الثانوية من أية محافظة أخرى، كونها أنشئت خصيصاً لهم، ويعتبر التسجيل بها واستكمال التحصيل العلمي فيها من حقهم المشروع.