_

صراخ «رقمي».. سجن «افتراضي»..!

أتعرفون ذلك العجوز الذي يجلس دائماً أمام باب بيته..؟! ذلك الهرم الذي تخلت عنه أسرته وأولاده وهجره أصدقاؤه ولم يعد يملك سوى كرسي خشبي صغير يضعه على تلك الزاوية!.

«المدينة» لويليام فوكنر: صورة قاسية لأميركا وتناقضاتها

قد لا يكون بعيداً من الصواب ذاك الباحث الذي شبّه ذات يوم أدب الأميركي ويليام فوكنر، بالمتاهة أو حتى بالكلمات المتقاطعة. فهذا الأدب، على رغم تنوّعه وغناه وكثرة نتاجاته، بين رواية وقصص قصيرة ونصوص ذكريات وما شابه، وعلى رغم امتداد…

زيارة ريتشارد

أمس ، نهاراً ، زارني في منزلي بالضاحية اللندنية ، صديقٌ بريطانيٌّ ، إنجليزيٌّ أباً عن جَـدٍّ ؛ لا هنديّ ، ولا عـربيّ مثلي ، ولا جامايكيّ ... إلخ .

«السيمفونية السادسة» لبيتهوفن: من تأليه البطولة إلى تمجيد الطبيعة

عام 1807، وبعد أن أفاق من صدمته بـ «البطل» الذي كان بدأ يكرس له واحداً من أهم أعماله الموسيقية، استعاد بيتهوفن صلابته، ورونقه الموسيقي، وحوّل ذلك العمل من عمل تمجيدي خاص ببطل اللحظة، نابوليون، إلى عمل يمجّد البطولة في شكل…

ماذا يمكن لنّا أن نخسر بعد؟

ها هو أسبوعٌ يمر بطيئاً ويمضي، جاعلاً الحديث عن ضربةٍ عسكرية -محتملة- مجرّد كابوسٍ مشوشٍ مزعج. ساعات من الترقّب أمام شاشات التلفاز، نومٌ مضطرب وشعورٌ بأن كائنات خفية تتسلق أسرّة النوم قبل أن ينتفض الجسد مستيقظاً، قلقٌ تطرده قوةٌ مفاجئة…

«وقائع مدينة ترافنك» لإيفو أندريتش: خيال روائي على جثة الإمبراطورية

«أفتراك لم تفكر أبداً بأن هذه الشعوب الخاضعة للهيمنة التركية، والتي تحمل أسماء مختلفة وتمارس شعائر دينية متنوعة (...) يتوجب عليها أن توجد يوماً قاعدة مشتركة لوجودها، وصيغة لهذا الوجود تكون أكثر فساحة وأكثر عقلانية وإنسانية؟».

ماذا بعد السخرية؟

تصاعدت في الأسبوعين الماضيين، مع اشتداد الحديث عن توقعات العدوان على سورية، الحملة الإعلامية والسياسية لمحور الغرب الإمبريالي وتوابعه, وبغض النظر عن التأثيرات العابرة لهذه الحملة, فقد ميزها ردود الأفعال التي أطلقها السوريون على مستويات مختلفة !

«شيرازي» عباس كيارستمي.. رجل حقيقي ومعاصر

لا يزال الشاعر الفارسي الكبير حافظ شيرازي يثير زوابع كثيرين، إن جازت التسمية، عبر شعره، الذي يُعدّ لغاية اليوم قمة من قمم الأدب في العالم، لا الأدب الفارسي فقط. على سبيل المثال، قام الشاعر اللبناني محمد علي شمس الدين، منذ…