_

عرض العناصر حسب علامة : ثقافة وفنون

الطاهي

في أزمنةٍ قديمة، سلّم ملك ماني في يوكاتان إلى الطاهي حيواناً تم اصطياده للتو، وطلب منه أن يطهو له أفضل جزءٍ منه.

النهر غريب الأطوار

كانوا أطفالاً آتين من الأراضي الداخلية، الداخلية العميقة جداً، ولم يكونوا قد وصلوا من قبل إلى شاطئ بريابوليس، ولا إلى أي شاطئ آخر، ولم يروا البحر من قبل قط.

مذبحة

ارتفع مدٌّ من الرايات على شواطئ ثيناغا. رجالٌ يحملون مناجل على خصورهم، نساء يحملن الآنية، وأطفالٌ ينتظرون هنا وسط نيران المخيم. وعدت شركة «يونايتد فروت» الأمريكية إنها ستوقع، الليلة، اتفاقية لإنهاء الإضراب.

الذاكرة الجوالة

في اليوم الثالث من العام 47 ق.م. احترقت أشهر مكتبة في الأزمنة القديمة.

هواية

«كنت في الخامسة عشرة من عمري، عثرتُ في الطريق على ورقةٍ من فئة الجنيه منذ أربعين سنة. ومنذ ذلك، لم أرفع وجهي عن الأرض. وأستطيع الآن - وأنا على حافة القبر- أن أحصي محصول حياتي، وأن أسرده كما يفعل أصحاب الثروات هكذا: 2917 زراً – 44172 دبوساً – 12 ريشة – 3 أقلام – 1 منديل – ظهر محني – حياة بائسة».

 

أقصر خبر

في مثل هذا اليوم من عام 1960، كان العالم ينتظر رداً كوبياً على أولى العقوبات الاقتصادية التي فرضتها الولايات المتحدة ضد كوبا التي أطاحت بباتيستا - أو دمية واشنطن في كوبا- وخلال ساعات الصباح، كان الرد مقتضباً ولم يتعدى الخبر سطراً واحداً:

كنا غابات مشّاءة

في كل يوم، يخسر العالم غابة طبيعية أصلية، تُغتال وقد تجاوز عمرها عدة قرون وهي لا تزال تنمو.

الغرقى

العالمُ يرحل.

مسرح التسييس

«حوارٌ بين مساحتين. الأولى هي: العرض المسرحي الذي تقدّمه جماعة تريد أن تتواصل مع الجمهور وتحاوره. والثانية هي: جمهور الصالة الذي تنعكس فيه كل ظواهر الواقع ومشكلاته (...) إني أحلم بمسرحٍ تمتلئ فيه المساحتان. عرضٌ تشترك فيه الصالة عبر حوارٍ مرتجل وغني، يؤدي في النهاية إلى هذا الإحساس العميق بجماعيّتنا وبطبيعة قدرنا ووحدته». *(سعد الله ونوس: مقدمة مسرحية «الفيل يا ملك الزمان»).