_

عرض العناصر حسب علامة : الثقافة

الرأسمالية المأزومة التعليم والتربية والمواطنة

كيفما نلتفت نرى بالملموس تناقضات الرأسمالية تضيق بها بنيتها، تخنقها وتشظيها. والعلوم والثقافة ميدان آخر للأزمة، في التكنولوجيا وتوظيفها، في البحث العلمي ومنهجياته، وفي العلوم الانسانية وعلوم الطبيعة.

ياي... كل شيء فيها طبيعي!

دقّات على باب شقتي أشبه بتلاعب ماهر لعازف على الدربكّة. إنه موعد لقائي مع صديقي الباحث الولهان عن شريكة العمر. فور دخوله كاد يرقص فرحاً وهو يضمّني صائحاً:

عن أيَّة «نواة ثقافية» تدافعون؟

يُعدُّ المفكِّر الماركسي الإيطالي، أنطونيو غرامشي، أول من وضع مفهوم النواة الثقافية. ويعتبر مفهوم «نواة المجتمع الثقافية» من المفاهيم التي تساهم في فهم دور المؤسسات والأدوات المؤثرة في الوعي الاجتماعي لمجتمعٍ ما.

«Mbc» وتسليع المأساة السورية..

الاتجار بالكارثة الإنسانية التي حلت بالسوريين، لغايات سياسية أو عسكرية أو اقتصادية أو أمنية وغيرها، وعلى كافة المستويات المحلية والإقليمية والدولية، وبتعدد طرق ووسائل هذا الاتجار، وخاصة الإعلامي منها، لم تعد جديدة.

حمام زاجل بين تولستوي ومحمد عبده

في ربيع عام 1904 وصل إلى مسامع العلامة الشيخ محمد عبده (1849 - 1905) مفتي الديار المصرية, خبر سعي تولستوي لتأليف كتاب عن الإسلام. ومع بعد المسافة الجغرافية بين الرجلين, استطاع محمد عبده بفطنته واتساع أفقه المعرفي واتصاله المتين بثقافة عصره إدراك المفاصل الأساسية في فكر تولستوي الفلسفي.

كيف تعرف أن السمك سعيد؟

يزخر التراث الشرقي عموماً، بالعديد من الرؤى والافكار والقيم، التي تفصح عن أن هذا التراث، يعكس  نمطاً من الوعي بالقضايا التي تهم الانسان ككائن اجتماعي حر، ويمكن القول، أن التأمل، والبحث والنزعة الانسانية هي أدوات ملازمة لمختلف جوانب هذا  التراث، المادي منه واللامادي، في اطار سعي الانسان  ومنذ أن وعى ذاته،  و وعى علاقته مع الطبيعة،  وراح ينشد الخلاص، والانعتاق من كل صنوف القهر.. 

في التطرف

مع تراكم مفاعيل الأزمة الاقتصادية – الاجتماعية وتراكم مفاعيل عدم حلها، أو حلها بشكل منقوص أو باتجاه خاطئ؛ ومع انفجارها، تبدأ الأرض بالتشقق، وتسير الحمم في الشقوق الثانوية بعيداً عن فوهة البركان الرئيسية.

البحث عن الهوية الثقافية

عرف الناس في بلادنا أن هناك نخباً ثقافيةً فوقيةً، وكل ما كان يصدر عنها هي ثقافتنا التي نتابعها بشكل أشبه بالروتين الذي يجري بثه في التلفزيون والصحافة. وإذا كانت الثقافة تستمد معناها من الناس وتعود بما تنتجه لتتوجه إليهم، فالنخب الثقافية السائدة هم أبعد ما يكون عن تحقيق ذلك.

الضغط الجوي الإعلامي!

كتب جيمس لوفيل صاحب جريدة أتلانتيك مانسلي الأمريكية في القرن التاسع عشر: «إن ضغط الرأي العام شبيه بالضغط الجوي، إنه لا يُرى، لكنه يضغط بقوة ستة عشر رطلاً على البوصة المربعة». واستخدم الرئيس الأمريكي ودرو ولسون 75 ألف صحفي عام 1914 ليقول بأنه دخل الحرب العالمية الأولى استجابة لـ «الرأي العام الأمريكي»!