_

مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : أيلول/سبتمبر 2016

موضة تبني «السورية»..!

مع تطور الأحداث السياسية في البلاد في زمن الحرب، بدأت التحليلات المختلفة في البحث عن أسبابها. ومع اختلاف المدارس والرؤى، ظهر من يرى بأن تبني الفكر القومي العربي، «العروبة»، خلال السنوات الستين الماضية من النظم السياسية السورية هو السبب.

«الحريَّة في سبعة أيام»

لفت نظري في كتاب الباحث العراقي حكمت بشير الأسود الصادر في دمشق عام 2007 تحت عنوان «الرقم سبعة في حضارة بلاد الرافدين»  الأعياد  التي يُحتفى بها في بلاد الرافدين حيث تضمَّنت عيداً طقسياً غريباً يُعرف بعيد «إطلاق الحرية لمدة سبعة أيام» يُشارك فيه السكان جميعهم. سبعة أيام تتوارى أثناءها الطاعة ويتحررالناس من السلطة الطاغية حيث يصبح الخدم سادة ويسير الخادم والسيد جنباً إلى جنب في طرقات المدينة، وينام الغني والفقير الواحد جوار الآخر، حيث تعمّ العدالة أركان المدينة، وينهزم الأشرار خارج أسوارها المنيعة، ولا يُظلم اليتيم ولا الأرملة.

عذراً.. ما من شعب غبي!

يتداول بعض السوريين على وسائل التواصل الاجتماعي، وبتأثيرٍ من وسائل إعلام مختلفة، عباراتٍ من قبيل: «نحنا شعب غبي»، «نحنا يلي عملنا بحالنا هيك»، وغيرها من عبارات «جلد الذات» التي باتت تشكل بديلاً سهلاً مستساغاً عن تفسيرات حقيقية لواقع الأزمة القائم!

هل تحاربون الفكر الإرهابي حقاً؟

انطلقت أعمال مهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر التجريبي يوم 20/9/2016 على أن تستمر فعالياته حتى 30 من أيلول الجاري.

لا تستمعوا إلى المجانين والجُهَّل!!

حديثنا المكرر عن قدرات  المؤسسات الإعلامية  "الخفية" للتحكم  بالرأي العام وتوجيهه بات حديثاً قديماً، إذ ان ما يهم حقاً معرفته اليوم هو كيف يجري كل هذا، وما هي خفايا هذه المؤسسات، وبالطبع هذا بحث طويل وشاق ومحفوف بالمخاطر ولكن هذا لا يمنعا من طرح افتراضات تستحق نقاشاً موسعاً ..

ممي آلان وساتينيك آلانيا

تمتد الحضارات الشرقية إلى زمن يعود إلى خمسة آلاف عام، مراكمة تراثاً غنياً من العادات والتقاليد والأزياء والأغاني والقصص الملحمية والأدب والشعر والفلسفة المليئة بالخيال الخصب والأحاسيس الوجدانية.

تولستوي في عيده الـ188

 

في التاسع من أيلول هذا العام، احتفلت الأوساط الثقافية في العالم بذكرى ميلاد الكاتب الروسي، ليف تولستوي، الـ188 (9 أيلول 1828- 20تشرين الثاني1910).

جون برينان: هرمنا!

 

.إنّه لمن الممتع حقاً، تتبع تصريحات وكتابات مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية جون برينان، وذلك من باب الشماتة 

شجرة المستقبل: لا شرقية ولا غربية..!

 

يعيش العالم بأسره مخاضاً قاسياً؛ عالم يموت وآخر يولد. بين العالمين، لا تخرج وحوش الظلام السوداء من شاكلة «داعش» محاولةً قتل الوليد في رحمهِ فحسب، بل وتخرج أيضاً أفكار برّاقة شتى تدّعي جدّتها وانتصارها للإنسان، محاولة ترتيب الصراع بغية إعادة إنتاجه..

لاوتسه ومحي الدين بن عربي وماركس!

 

لابد من توخي الحذر، فنحن على عتبات عالَم وعالِم جليل، بكل معنى الكلام، وهو «هادي العلوي» الباحث والفيلسوف العراقي، الذي قدم لنا مخزوناً معرفياً وثقافياً لا أظن أن مثقفاً آخراً  جاراه في امتلاكه، ليس بسبب المادة المعرفية الغنية التي يقدمها للقارىء على صفحات مؤلفاته فحسب، بل أيضاً من خلال لغته البسيطة، ومحاكاته للأسئلة الكثيرة والملحة التي تفرض نفسها علينا..