_
غزليات الشيرازي برواية كيارستمي
بندر عبدالحميد بندر عبدالحميد

غزليات الشيرازي برواية كيارستمي

يقتحم الشاعر والسينمائي عباس كيارستمي أبواباً مهجورة أو مغلقة في التراث الشعري الفارسي، منطلقاً من مقولة رامبو: « يحب أن نكون حداثيين في شكل مطلق»، وكان شغله على تكثيف غزليات الشاعر حافظ شيرازي (الذي عاش في القرن الرابع عشر) شبيهاً بشغل النحل الذي يكتفي من بستان الورد بالرحيق، وجاءت النصوص الغزلية، برواية كيارستمي، على شكل مقاطع صغيرة،

تشبه اللقطات السينمائية المضغوطة والمشحونة بالمشاعر المتدفقة في عشق الشاعر للحياة والحبيبة معاً، وهو العشق المعلن عند الشاعر الذي قال: «أنا من ذاع صيته بالعشق في المدينة»، ولكن حافظ شيرازي - مثل عمر الخيام - تجاوز المدينة إلى كل العالم، وترك تأثيرات واسعة في كبار الشعراء والكتاب في الغرب، ومنهم غوته وثورو وأمرسون، منذ أن ترجمت غزلياته إلى كل اللغات الحية، بعد أن صدرت باللغة الإنكليزية عام 1771، بترجمة ويليام جونز، وكان غوته الأكثر إعجاباً بأشعار حافظ فنشر على منوالها «الديوان الشرقي للمؤلف الغربي» عام 1809، وقبل ذلك كان مولعاً بحكايات «ألف ليلة وليلة» التي ترجمت إلى الألمانية، عن الترجمة الفرنسية التي أنجزها انطوان غالاند في أوائل القرن الثامن عشر.

ترجمت أشعار حافظ شيرازي إلى أكثر من خمس وثلاثين لغة، وتحولت مقتطفات بارعة من أشعاره إلى أمثال شعبية دارجة، وقلما تخلو البيوت في ايران وأفغانستان وطاجيكستان من ديوانه، وقيل إن ولعه بكتابة الغزليات الصافية بدأ في شبابه المبكر، حينما كان يعمل في مخبز، فكان ينقل الخبز إلى بعض بيوت الأغنياء في المدينة، حيث التقى بامرأة فاتنة الجمال، تدعى «شاخ نبات»، وأحبها من طرف واحد، فكانت ملهمته الأولى في أجمل قصائده التي حفظها معجبوه، وتحولت إلى أغان ذات ألحان خاصة، ونقشها الخطاطون في لوحات حروفية فنية مزخرفة وملونة، بينما ظل اليوم الثاني عشر من تشرين الأول (أكتوبر) في كل عام مناسبة احتفالية شعبية بالشاعر والحب معاً، وتتوازى حالة الحب والإلهام لدى حافظ شيرازي مع حالة دانتي وحبيبته بياتريس، وتشمل فضيلة العشق عند شيرازي فضاءات واسعة، يلتقي فيها عشق الحياة والجمال والمحبوب معاً، وتتميز النفحة الصوفية عنده بأنها ليست انعزالية منطوية على نفسها، فهي تصب في تأملاته المفتوحة في الحياة اليومية، التي تأخذ شكل الحكمة والدعوة إلى الحب بتنويعاته ومعانقة الحياة، وفيها تأثيرات من شعر أبي نؤاس وابن الرومي والمتنبي، على اختلاف أساليبهم وغواياتهم، وكان كيارستمي مولعاً بأشعار الهايكو اليابانية التي تقترب من الرباعيات الفارسية والعربية، وهو يرى أن قصيدة الهايكو «أكثر أشعار العالم شاعرية، لأنها حررت نفسها من كل القيود، إنها لا تمنحك كل ما ينبغي أن تمنحه، بل تبقيك عطشاً إلى المعنى الذي ليس معنى على الإطلاق، وعوضاً عن تقديم الشعر إلى عالمك تدعوك إلى عالمها الشعري في اللامكان».

واختار كيارستمي تقسيم النصوص إلى فصول متقاربة، مثل: الحب والشباب، في مديح المحبوب، حلم الوصال، نسيم الفردوس، ليل الفراق، حزن الحب، رسالة إلى المعشوق، بشرى الوصال... وحينما نشر نصوصه في كتاب عام 2006، واجه كيارستمي حملة غاضبة من الكتّاب والنقاد السلفيين، تتهمه بتشويه التراث، لكن الكاتب والناشر بهاء الدين خرمشاهي كتب مقدمة يقول فيها: «ما يميز عملك هو أنك تناولت الأبيات غير المشهورة من أشعار حافظ، والتي لم تتحول إلى أمثال شعبية وسلطت عليها الضوء، وفي المحصلة فإن عملك هو تنوع مهم في الشعر وفي دراسة أشعار حافظ»، بينما كتب أحد النقاد السلفيين يقول: «ثمة من يقول إن كيارستمي يعبر عن نفسه من خلال أشعار حافظ، وإن محاولته لعرض قصائد شاعر اكتسب طابعاً قدسياً في الذاكرة الجمعية الإيرانية، في قالب الهايكو، عمل غير مقبول، ولا ينتمي إلى الحداثة..»، ويذكر أن بعض أشعار حافظ تعرضت على مدى ستة قرون للتحوير أو التغييب، قبل أن تأخذ شكلها الراهن.

صدرت «غزليات حافظ شيرازي» عن دار المدى في بيروت، من ترجمة ماهر جمّو، عن الفارسية، وكتب المترجم في تقديمه لها يقول: «حافظ برواية عباس كيارستمي «كتاب يسعى إلى محو الهالة الأسطورية الضبابية عن حافظ وتقديمه على أنه كائن أرضي أولاً، والكشف عن الحكَم التي تزخر بها هذه الأشعار، وتقطيعها في شكل يمنحها البريق الذي تستحقه، والتي يرى كيارستمي أنها كانت محرومة منه ضمن الديوان الأصلي لحافظ بفعل الموسيقى والقافية.

 

مقتطفات

في طريق النظرات طائر قلبي يحلّق - في خصلة شعرك المضطربة تلوح سكينة الجمال - ننتظر رؤية وجهك والأمل يغذي انتظارنا - اغتنمي أيتها الفراشة وصال الشمعة - وحده العندليب من يعرف كتاب الوردة - لا تسلّمي خصلات شعرك إلى يد الريح - الأسد ينقلب ثعلباً في صحراء حبك - ثنية حاجبك لا تحل عقدة أمري - في ثنية خصلتك عقدت آمالاً كثيرة - قلب حافظ الحزين يرغب في قراءة درس الحب - من رقّة خفية ينبثق الحب - اسمع حديث الحب من حافظ لا من الواعظ - مع أن الشوكة تجرح إلا أن الوردة تلتمس لها العفو - جدير بالبشارة من يعرف أسرار الإشارة - لمَ لا أكون دامي القلب كشقائق النعمان- يليق بي أن أبكي كغيوم الشتاء فوق هذه المروج - في دائرة القدر نحن نقطة الفرجار.

 


المصدر: الحياة

آخر تعديل على الأربعاء, 06 تشرين2/نوفمبر 2013 19:00