_
مذبحة
قرن الريح قرن الريح

مذبحة

ارتفع مدٌّ من الرايات على شواطئ ثيناغا. رجالٌ يحملون مناجل على خصورهم، نساء يحملن الآنية، وأطفالٌ ينتظرون هنا وسط نيران المخيم. وعدت شركة «يونايتد فروت» الأمريكية إنها ستوقع، الليلة، اتفاقية لإنهاء الإضراب.

بدلاً من مدير يونايتد فروت، جاء الجنرال كورتيز بارغاس، وبدلاً من الاتفاقية، قرأ عليهم إنذاراً.
لم يتحرك أحد. دوى بوقُ التحذير ثلاث مرات ثم انفجر العالم، وارتفع صخب الرعود فجأة بينما كانت الرشاشات والبنادق تفرغ مخازنها. فرشت الساحة بالجثث. كنس الجنود وغسلوا طول الليل، بينما رميت الجثث في البحر. وفي الصباح، لم يكن هنالك شيء.
«لم يحدث شيء في ماكوندو، ولم يحدث شيء، ولن يحدث أي شيء مطلقاً» قالت الصحف.

قد يهمك قراءة إحدى المقالات التالية