_
هل استتب الأمن؟
إدواردو غاليانو إدواردو غاليانو

هل استتب الأمن؟

عمال الإكوادور الذين أعلنوا الإضراب العام، اقترفوا جريمة احتلال مدينة غواياكيل، دون إطلاق طلقة واحدة، وحكموها خلال بضعة أيام من عام 1922.

كانت أيام سلام لم تعرف المنطقة مثلها قط. فمن ولدوا لينصاعوا احتلوا المكان الذي «خصصه الرب لمن ولدوا ليقودوا»، وهذا ما لا يمكن السماح به.
أصدر رئيس الأكوادور أمر نشر الهدوء، مهما كلّف الأمر.
وأعلن أنه أعيد فرض النظام.
ولكن حتى اليوم، وفي كل عام، تعود الاضطرابات إلى نهر غواياس. إنها اضطرابات التضامن التي أبحرت في ذلك الحين مرافقة العمال القتلى ممن ألقي بهم في النهر بأمرٍ رئاسي.

قد يهمك قراءة إحدى المقالات التالية