_
مولود على أبواب المعامل اسمه السينما
أبناء الأيام أبناء الأيام

مولود على أبواب المعامل اسمه السينما

في العام 1895، صوّر الأخوان لويس وأوغست لوميير فيلماً قصيراً مقتضباً يُظهر خروج العمال من مصنع في ليون.

هذا الفيلم، وهو الأول في تاريخ السينما، لم يره إلا قلة من الأصدقاء، ولا أحد سواهم.
في 28 كانون الأول من العام ذاته، قدمه الأخوان لوميير إلى الجمهور، مع تسعة أفلام قصيرة أخرى من صنعهم، تُسجل أيضاً لحظات سريعة من الواقع.
في قبو مقهى باريس، تم الافتتاح العالمي للعرض العجيب ابن العدسة السحرية وعجل الحياة وفنون أوهام أخرى: إشغالٌ تام للكراسي، خمسة وثلاثون شخصاً، وفرنك واحد لكل كرسي.
جورج ميليس كان واحداً من المشاهدين. أراد شراء الكاميرا الفيلمية. سألاه: «لماذا تريدها؟» أجاب أنه يريد صناعة فيلم خيال علمي، فرفضا البيع.
ولأنهما لم يبيعاها، لم يجد مفراً من «اختراع» واحدة.