_
أنا رأيته يراني..!
وهو ينظر إلينا
أبناء الأيام أبناء الأيام

أنا رأيته يراني..!

في العام 1967، بينما كان تشي غيفارا مسجى في مدرسة هيغيرا، بعد اغتياله بأمر من الجنرالات البوليفيين وآمريهم البعيدين، روت امرأة ما رأته. لقد كانت واحدة من الفلاحين الكثيرين الذين دخلوا المدرسة ومشوا ببطء حول الجثة:

ــ كنا نمرّ من هناك، وهو ينظر إلينا. نمر من هناك، وينظر إلينا، طيلة الوقت ينظر إلينا. لقد كان لطيفاً جداً!

آخر تعديل على الأحد, 08 تشرين1/أكتوير 2017 13:57