_
الفنان "ممتاز البحرة".. بصمة واضحة
إعداد قاسيون إعداد قاسيون

الفنان "ممتاز البحرة".. بصمة واضحة

احتضنت قاعة المعارض في دار الأسد للثقافة والفنون بدمشق، المعرض الدولي الثالث عشر للكاريكاتور الذي تحمل دورته اسم الفنان التشكيلي ورسام الكاريكاتير الراحل  ممتاز البحرة الذي توفي في السادس عشر من كانون الثاني لهذا العام عن عمر ناهز ال79 عاماً وذلك تقديراً لمكانته الإبداعية في الذاكرة الوطنية ولإضافته بصمة واضحة في الفن السوري بشكل عام.

قامت لجنة التحكيم التي ضمت فنانين ونقاد من سورية وبعض دول العالم، باختيار ثمانين عملاً كاريكاتورياً للمشاركة في المسابقة المقامة احتفاء بالفنان الراحل ممتاز البحرة وذلك من بين أكثر من أربعمئة عمل تقدموا للمعرض من مختلف دول العالم، حيث اختار مشرف المعرض والمسابقة الفنان رائد خليل أن تنطوي المشاركات على جانبين، الأول رسمات لشخصية الفنان البحرة، والثاني كان مفتوحاً للفنانين المشاركين بحيث يختارون الموضوع المناسب لتجاربهم.

وبين خليل أنه قام بالتعريف بالفنان الراحل ممتاز البحرة عن طريق وضع لوحاته ورسوماته موقع الكاريكاتير السوري باللغتين العربية والانكليزية لكي يتعرف على إنتاجه المشاركون من مختلف أنحاء العالم.  

يستمر المعرض حتى الثلاثين من الشهر الجاري حيث تعلن أسماء الفائزين في المسابقة

وفي السياق ذاته، خصصت مجلة أسامة عدد شهر آذار الجاري للفنان الراحل ممتاز البحرة، مبدع شخصياتها منذ تأسيسها.

وافتتح العدد بمقال عن الراحل البحرة كما تضمن باب إضاءات شخصيات أبدعتها ريشة الفنان الراحل منها شخصية "أسامة" الشخصية الرئيسية في هذه المجلة إضافة إلى شخصية شنتير الشخصية الكوميدية التي أبدعها البحرة في حركاتها وانفعالاتها، وشخصية سندباد البحري، وتضمنت زاوية قصة.. قصصاً قصيرة وقصائد شعرية تم نشرها في أعداد سابقة من المجلة زينتها حينها رسوم البحرة منها أميرة السكر لنجيب كيالي والقلب الذهبي لجمال علوش وملك البلاد السعيدة لعميد درويش وغيرها.