نار نوروز في الشرق !

تحتفل شعوب الشرق بأعياد الربيع كل حسب طقوسه المحلية، ويصادف 21 آذار من كل عام عيد النوروز «اليوم الجديد»، وحسب الإسطورة الكردية فإن نوروز يأتي لإحياء ذكرى انتفاضة كاوا الحداد ضد الملك الظالم أزدهاك، ومنذ ذلك الوقت يتم إشعال النار في رؤوس الجبال كل عام، ويعتبر العيد رأس السنة الكردية ورمزاً للنضال ضد الظلم.

في آذربيجان تقام احتفالات النوروز في معابد النار القديمة، ويعتبر يوماً للتسامح، وكان حكام آذربيجان القدماء يصدرون مراسيم عفو عن السجناء في هذا اليوم، بينما تستمر احتفالات النوروز في إيران لأسبوع كامل، ويعتبر رأس السنة الشمسية الفارسية. ومن مراسم النوروز في إيران ظهور الحاج فيروز في الشوارع، ويرتدي في العادة لباساً أحمر ويصبغ وجهه بلون أسود، وبعدها يقوم بإنشاد قصائد شعبية. كما يصنع البيض الملون في إيران يوم العيد في طقس يذكر بعيد الفصح.

تمتد احتفالات نوروز إلى باكستان وأوزبكستان وكازاخستان وطاجيكستان وقرغيزيا وجمهوريات القفقاس وروسيا الجنوبية، واحتفل الصيادون والفلاحون في ساحل شرق أفريقيا بالنوروز، ويدعى في السواحيلية بـ «النيروزى».

حسب اليونسكو، يحتفل اليوم ما يقرب من 300 مليون شخص في أنحاء العالم جميع بالنوروز، وفي جلسة في شباط 2010 م، قررت اليونسكو إدراج عيد النوروز في القائمة النموذجية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية، كما اعترفت بيوم 21 آذار بوصفه «يوم نوروز الدولي».

تحتفل شعوب الشرق بأعياد الربيع منذ القدم في 21 من آذار حتى بداية نيسان، فهو نوروز عند الشعوب الإيرانية وشعوب آسيا الوسطى وروسيا الجنوبية وعيد شم النسيم في مصر وعيد أكيتو في الأول من نيسان عند البابليين القدماء والسريان والآشوريين ورأس السنة السومرية القديمة «زكماك»، وسرسال عند الإيزديين في الأربعاء الأول من نيسان، وعيد الزهورية في آخر يوم خميس من نيسان في الساحل السوري وعيد الربيع عند الأرمن وعيد الربيع «تشونجي»، الذي يستمر ثلاثة أسابيع في الصين في الصين وعيد الفصح.

تقام احتفالات عيد النوروز في سورية في الجزيرة والرقة وحلب ودمشق واللاذقية، وتبدأ طقوس إشعال النيران ليلة 20 آذار، لتبدأ في اليوم الثاني احتفالات شعبية مصحوبة بالغناء، وحلقات الدبكة والزي التقليدي.

كل نوروز والشعب السوري بألف خير

تمت قرائته 2747 مرة ، آخر تعديل على المقال - الأحد, 19 آذار/مارس 2017 14:29