_
وكالات وصحف

وكالات وصحف

email عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

اختراق أجهزة «إنترنت الأشياء»

في المُدُن الذكيّة، تنتشر أجهزة «إنترنت الأشياء» Internet of things وأجهزة الاستشعار في شكل كبير، داخل المؤسّسات والشركات والمنازل والمطاعم والمقاهي والشوارع. وتكون تلك الأجهزة من دعائم بنيانها، ما يعني إمكان ظهور جيش عملاق من بلايين الأجهزة الضعيفة الحماية والسهلة الاختراق، وهي متصلة بالإنترنت. وإذا اخترقت تلك الأجهزة وجرى السيطرة عليها، وحقنت بالفيروسات الإلكترونية و «الديدان» الرقميّة و «أحصنة طروادة» الشبكيّة، فإنها تنقلب من صديق إلى عدو. إذ تتحوّل مباشرة إلى جيش إلكتروني مسلح قادر على تدمير البنية التحتيّة الحرجة كالبنوك ومحطات الطاقة والسدود والمستشفيات وقطاع الاتّصالات، وتعطيل الخدمات الماليّة والمصرفيّة، ووقف الخدمات الحكوميّة والخاصة، بل يمكن أن تتسبّب في تدمير شبكة الإنترنت ذاتها.

المدن الذكيّة تشهد تحوّلات تخرجها من أزمات الحياة الحضرية

من يتابع شبكات التواصل الاجتماعي، يستطيع أن يلاحظ بسهولة مدى انبهار الجمهور العربي بالمُدُن الذكيّة التي يديرها الذكاء الاصطناعي، خصوصاً تجاربها في دول الخليج العربي، ولعل دبي مثل بارز عليها. وقبل فترة وجيزة، تداول جمهور الـ «سوشال ميديا» العربي أشرطة فيديو عن تجربة دبي كمدينة ذكيّة، منها شريط يُظهِر مركز شرطة ذكي يُدار بالشاشات الذكيّة والحواسيب ويكاد يكون خالياً من البشر. وأظهر شريط آخر مفهوم السفر الذكي، بمعنى السفر من دون جواز سفر ولا بطاقة طائرة، بل تجري تلك الأمور بواسطة بصمتي العين واليد.

 

المخدرات الرقمية ... بين الحقيقة والخيال

إن ما أحدثته ثورة الاتصالات في القرن الماضي من تأثيرات وتغيّرات طاولت مناحي الحياة على هذا الكوكب، جعلت الأبواب مُشرّعة تماماً بعد أن كانت موصدة، أو شبه موصدة في وجه رياح التغيير، حيث غزت تقنياتها الوجود الإنساني بكل أبعاده الروحية والفكرية، وحتى البيولوجية، وساهمت في شكل أو آخر بتشكيل منظومة الوعي الثقافي والاجتماعي في هذه المجتمعات. ومجتمعاتنا ولا شك، هي واحدة من هذه البلدان.

 

روسيا تسعى لمواجهة السياسات الاقتصادية الأميركية عبر «ثماني شنغهاي»

كان البحث عن آليات عمل مشتركة للحد من المخاطر الاقتصادية الناجمة عن السياسات الاقتصادية الأميركية، والعقوبات الغربية، موضوعاً رئيسياً هيمن على أعمال اجتماع رؤساء حكومات دول «منظمة شنغهاي للتعاون»، الذي استضافته العاصمة الطاجيكية دوشنبيه نهاية الأسبوع الماضي. وخلال الاجتماع، وجّه رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف انتقادات شديدة اللهجة للسياسات الاقتصادية الأميركية، وسياسة العقوبات الغربية بشكل عام، وكان حريصاً على التذكير بأن روسيا ليست وحدها التي تعاني من تلك السياسات، قائلا إنها تستهدف الصين كذلك. وتوقف عند تدابير من شأنها التخفيف من تأثير واشنطن على اقتصاد دول «شنغهاي»، وأكد في هذا السياق دعم بلاده مساعي اعتماد العملات الوطنية في التبادل التجاري بين دول المنظمة، ودعا إلى صياغة برنامج تعاون اقتصادي جديد، بما يتناسب مع التحديات الاقتصادية التي استجدت، وتواجهها دول رئيسية في «ثماني شنغهاي» في الآونة الأخيرة. وفي كلمته أمام الاجتماع، توقف ميدفيديف عند «الظروف الخارجية» التي تؤثر على الاقتصاد الوطني، وقال إن «الظروف الخارجية التي نعمل ضمنها تبقى معقدة، ولا يمكن وصفها بأنها مريحة».

«رخاوة» مفاوضات «بريكست» تزعج الشركات الألمانية

قبل أقل من ستة أشهر من موعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، تبدي الشركات الألمانية استياءها من طريقة سير المفاوضات التي تسبق موعد بريكست، وتكرر التحذير من مخاطر الانسحاب بلا اتفاق.

تحضيرات لزيارة جونغ أون إلى موسكو

صرح السكرتير الصحفي للرئيس الروسي، دميتري بيسكوف، أمس الاثنين، بأن رئيس كوريا الديمقراطية، كيم جونغ أون، مدعو لزيارة روسيا، وسيتم تنسيق مواعيد الزيارة عبر القنوات الدبلوماسية.

تحذيرات دولية من مجاعة أفغانية

حذرت الأمم المتحدة من أن 3 ملايين أفغاني بحاجة «عاجلة» لمواد غذائية، ويمكن أن يواجهوا المجاعة في حال عدم حصولهم على مساعدة، فيما تبذل السلطات جهوداً للتصدي لأسوأ جفاف في تاريخها.