_

عرض العناصر حسب علامة : جنيف 3

افتتاحية قاسيون 859: المسارات الثلاثة = 2254

لم يكد يمر أسبوع واحد على العدوان الغربي الفاشل ضد سورية، حتى عادت الأمور لتنتظم ضمن مسارها الموضوعي باتجاه تفعيل ثلاثية (جنيف، أستانا، سوتشي)؛ وهو ما ظهر جلياً في اجتماع لافروف مع دي مستورا يوم 20 نيسان الجاري.

دي مستورا: يجب عقد اجتماعات أستانا بانتظام

أعلن المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي مستورا، أن المفاوضات بشأن التسوية السوري في سوتشي يجب أن تصبح أكثر أهمية بالنسبة للمجتمع الدولي، وأن المحادثات في أستانا من الأفضل أن تعقد بشكل أكثر انتظاما، مشددا على ضرورة دعم مسارات التسوية السورية الثلاثة.

دي ميستورا إلى موسكو وطهران قريبا

أعلن مكتب المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، أن الأخير سيقوم بجولة دبلوماسية يجتمع خلالها مع أبرز الأطراف المؤثرة في مجريات الأزمة السورية.

الخارجية المصرية: القاهرة ترفض أية حلول عسكرية تنتهك السيادة السورية

جدد وزير الخارجية المصري سامح شكري، خلال لقائه المبعوث الأمم الخاص إلى سورية ستيفان دي ميستورا، رفض بلاده أية حلول عسكرية تمثل انتهاكا للسيادة السورية وتقويضا لفرص الحلول السياسية القائمة.

التوافق.. التوافق.. التوافق!

من جملة التجاذبات التي ترافق مسار العملية السياسية في سورية، هو الخلاف حول نسب تمثيل كل من المعارضة والنظام، أو تمثيل قوى المعارضة نفسها، في اللجان والهياكل المختلفة التي تتشكل، كأطر لتطبيق الحل، وآخرها الجدل الدائر حول النسب في لجنة الإصلاح الدستوري، التي تمخضت عن مؤتمر الحوار السوري _ السوري، في سوتشي.

سوتشي وما بعد سوتشي

جاءت رسالة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى مؤتمر الحوار السوري - السوري في سوتشي، والبيان الختامي المتفق عليه مسبقاً بين كل الأطراف ذات الشأن، لتقطع الشك باليقين وتحسم الجدل حول وظيفة المؤتمر، من حيث كونه مساراً داعماً لتطبيق القرار 2254، و مكملاً لمسار جنيف، ولتكون رداً واضحاً على حملة التشكيك والتشهير والتضليل الواسعة التي سبقت انعقاد المؤتمر، وحاولت إفشاله بعد أن عجزت عن منع انعقاده.