_
ابتكار جديد لمساعدة الصم والبكم

ابتكار جديد لمساعدة الصم والبكم

 أعلن باحثون أميركيون إنهم ابتكروا قفازات إلكترونية منخفضة التكلفة يمكنها تحويل حركات لغة الإشارة التي يستخدمها الصم والبكم في التعبير عن أنفسهم، إلى نصوص مكتوبة.

وقام باحثون في جامعة كاليفورنيا الأميركية بتطوير فكرة القفاز الإلكتروني، ونشروا نتائج أبحاثهم في العدد الأخير من دورية "بلاس وان" العلمية.
وحسب الفريق، فإن الابتكار الجديد عبارة عن قفازات رياضية مثبت بها وحدات استشعار مرنة في مكان مفصلات أصابع اليد، وهذه القفازات منخفضة التكلفة؛ إذ لا يتعدى سعرها 100 دولار أميركي.
وعندما يحرك المستخدم أصابعه، تتمدد وحدات الاستشعار وتصدر عنها إشارة كهربائية يتم التقاطها وتفسيرها إلى لغة مكتوبة، تظهر على شاشات الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر، بواسطة تطبيق إلكتروني خاص.
وأشار الفريق إلى أن ظهر القفاز يحتوى على وحدات استشعار حركية لتحديد ما إذا كانت اليد ثابتة أو متحركة، وهي خاصية ضرورية للتفريق بين الحروف المتشابهة أثناء استخدام لغة الإشارة. حيث يتم إرسال جميع هذه الإشارات الحركية عبر تقنية البلوتوث إلى التطبيق الإلكتروني المثبت على الهاتف المحمول؛ حيث يقوم هذا التطبيق بترجمة الإشارات إلى نص مكتوب.
وقال عضو فريق البحث، تيموثي أوكونور، إن وحدات الاستشعار المرنة ستجعل المستخدم لا يشعر بالكاد أنه يرتدي أي قفازات، وهو ما يمثل إضافة جديدة في هذا المجال؛ حيث أن قفازات الترجمة السابقة كانت بها أجزاء صلبة، وكانت تتطلب مجهودا من أجل استخدامها.

 

 

آخر تعديل على الثلاثاء, 18 تموز/يوليو 2017 17:26