_
مشاريع جديدة.. سيارات عملية ورخيصة و"صديقة للبيئة!

مشاريع جديدة.. سيارات عملية ورخيصة و"صديقة للبيئة!

لم تتوقف جهود الباحثين والمخترعين الساعية لحل المشكلات المختلفة ومنها مشكلة النقل وتوفير الوقت والجهد، حيث تبذل الجهود لإنتاج وسائل نقل مريحة وعملية وغير مكلفة، و"صديقة للبيئة".

وفي هذا السياق، تقدم مهندسون هولنديون من الجامعة التقنية في إيندهوفن بسيارة Lina الكهربائية الصغيرة. وحسب ما أكده المصممون، فقد قاموا باستخدام الكتان والشمندر بصفتهما خامات لتصنيع أجزاء من هيكل السيارة، ومجموعة نقل الحركة وديكور المقصورة. حيث يساوي وزن السيارة 310 كيلوغرامات فقط، ما يمكن اعتباره إنجازاً قياسياً بالنسبة لسيارة واقعية تتسع لأربعة أشخاص. وقد توصل الهولنديون إلى هذه النتيجة باستخدام مواد عضوية مركبة وبلاستيك حيوي في تصنيع المركبة.
وتتكون وحدة القدرة لهذه السيارة من محركين كهربائيين يرفعان قدرتهما الإجمالية إلى 8 كيلوواط فقط (ما يزيد عن 10 أحصنة بقليل)، تكفيها للتسارع حتى 80 كيلومترا في الساعة عندما يركبها 4 أشخاص.
مع هذا يؤكد العلماء أن المواد المستعملة عند صناعة Lina لا تقل وزناً وصلابة عن المواد البلاستيكية المركبة التي تستعمل في بناء السيارات حالياً، إضافة إلى إمكانية زراعتها في كل أنحاء العالم ذات المناخ المعتدل. ومن غير المستبعد أن تستخدم هذه المواد على نطاق واسع في صناعة السيارات مستقبلاً.
من جهة أخرى، قام أحد عشر طالباً في كلية الهندسة بجامعة حلوان، بتقديم "سيارة" صغيرة، كمشروع لتخرجهم، وصفت بأنها تتمتع بالبساطة والعملية، ولتكون في متناول يد الجميع، لأنها غير مكلفة.
والسيارة، حسب أحد طلاب كلية الهندسة المشاركين في المشروع، تعمل بنظامين، أحدهما يعتمد على الطاقة الكهربائية، التي يتم توليدها تلقائياً داخل السيارة، والنظام الثاني يعتمد على الطاقة الشمسية، ما يجعلها سيارة صديقة للبيئة، وحالياً تحمل شخص واحد، ويجري العمل على تطويرها لتحمل شخصين، كما أنها فيها نظام لامتصاص الصدمات.
وتصل سرعة هذه السيارة إلى 55 كيلو متر في الساعة، وهي مناسبة لكافة أنواع الطرق، خصوصاً داخل مصر، التي تعاني من ارتفاع أسعار الوقود فيها مؤخراً، والتي تعد طرقها غير مجهزة بشكل كامل، حسب المصممين.
ويكشف الطلبة المخترعون، أن السيارة بها نظام للطوارئ، غير موجود في كثير من السيارات ذات الطراز الحديث، حيث من الممكن أن تستمر في العمل والسير لمسافة طويلة، في حالة انقطاع الطاقة الكهربائية أو الشمسية، وبالتالي لن تتوقف عن العمل وتضع صاحبها في موقف حرج. بالإضافة إلى أنها تصلح كسيارة للمعاقين، حيث أن التحكم فيها يدوي بشكل كامل، يعتمد على اليد فقط.
أما الميزة الأهم في السيارة، حسب المصممين، فهي أن سعرها في متناول يد الجميع، وبالتالي من الممكن جداً تصنيعها داخل مصر، حيث أن تكلفتها لا تتجاوز الـ15 ألف جنيه، أي ما يعادل 820 دولاراً، وهو رقم صغير جداً قياساً بأسعار السوق.