_
تغيرات المناخ والرأسمالية والشركات عمليات خَلّاقة لتدمير الذات
جيهان دياب جيهان دياب

تغيرات المناخ والرأسمالية والشركات عمليات خَلّاقة لتدمير الذات

تحت عنوان« تغيرات المناخ والرأسمالية والشركات» يقدم الكتاب مراجعةً لهذا الموضوع حيث تغيرات المناخ، أكبر تهديد في زمننا، هو المظهر العام للروابط البالية بين التقدم والدمار. ومع ذلك، بينما نمشي نحن متثاقلين باتجاه نقطة تحول، بدون عودة محمودة العواقب، فإن عالم الشركات يعزز اللازمة المعتادة «العمل التجاري المعتا»

يتحدث هذا الكتاب عن هذه الرسالة. إنه عن علاقة عالم الشركات الرأسمالية مع تغيرات المناخ،  تلك المفارقة الرهيبة في عمق هذه العلاقة، وكيف تؤثر هذه العلاقة علينا جميعاً. إنه عن كيفية كَوْن هذه الرسالة مقبولة في مواجهة  عملية التدمير المنظمة لكوكبنا ، وكيف يمكن أن نميز ماهيتها- كأخطر أنواع مظاهرها الخادعة.

يشرح الكتاب كيف أن عمليات تدمير الذات الخلّاقة تغطي على تناقضات  ردود فعل الشركات على مسألة تغير المناخ، وبذلك،  فهو يشير بالمقابل إلى حلولٍ بديلة محتملة.

تغير المناخ هو احدى أعظم التهديدات التي تواجه البشرية. يبحث هذا الكتاب الجديد في الدور المركزي للشركات في صياغة الاستجابات السياسية والاجتماعية لمواجهة أزمة المناخ.

الرسالة الرئيسية هي: أنه برغم الحاجة الدراماتيكية للتغيير السياسي والاقتصادي، تستمر رأسمالية الشركات بالاعتماد على الحفاظ على مبدأ «العمل التجاري كما ينبغي».

على الرغم من تمثيلها للتأثير الكبير والعميق، فإن ردود فعل العديد من شركات العالم لمواجهة مشكلة تغير المناخ، يمكن أن توصف بدقة أكبر كخرافة أو خدعة روائية. مثل «خدعة جائزة نوبل الأفلاطونية» فهم يعملون لخدمة أجندة أشد خبثا ويحافظون على الوضع الراهن. من السهل شجب هذه الخدعة. ومن السهل أن نغضب من وجودها وأن ندين المصالح الذاتية  قصيرة الأجل التي تمثلها هذه الشركات. ولكن حتى ندرك بشكل كامل كيف تخدم أهدافها، حتى نستوعب  كيف تَحمى هذه الشركات بشكل دقيق مصالح أصحابها وتخاطر بخداع أي أحد خلاف ذلك، فإن البدائل الجادة  المطلوبة  ستبقى  بعيدة المنال بشكل يثير القلق.

بناءً على البحث البديع، من قبل اثنين من أساتذتنا الأوائل لدراساتنا التنظيمية، يستكشف الكتاب العمليات المختلفة التي ترتبط الشركات من خلالها بمشكلة تغيّر المناخ. تتضمن نقاط المناقشة المفتاحية  تغيرات المناخ كمخاطرة هامة في العمل التجاري، وسياسات الشركات المناخية، والهوية الإدارية وردود الفعل العاطفية على تغير المناخ .

يتجاوز هذا الكتاب ، الموجه للباحثين والطلاب الخريجين، المناهج الوصفية والمعيارية ليزودنا بنظرية  مفصلية اجتماعياً عن استجابة الشركات لتغير المناخ.

المؤلفون:

«كريستوفر رايت»: أستاذ الدراسات التنظيمية في جامعة سيدني لإدارة الأعمال. وقد قدم أبحاثاً ونشرها على نطاق واسع في مجالات إدارة نشر المعرفة، والتغيير التنظيمي والاستشارات. تستكشف أبحاثه الحالية الردود التنظيمية والمجتمعية لأزمة تغير المناخ، مع التركيز بشكل خاص. على كيفية تفسير المدراء ومنظمات الأعمال لمشكلة تغير المناخ، وطرق استجابتهم لهذه المشكلة. 

«دانيال نيبرغ»: أستاذ الإدارة في كلية نيوكاسل لإدارة الأعمال، وأستاذ فخري في جامعة سيدني. تتركز أبحاثه على الأنشطة السياسية في المنظمات. يستكشف في أبحاثه الحالية المشاريع الخاصة، بكيفية استجابة الشركات لمشكلة تغير المناخ، ويشارك في المناظرات العامة.